اخبار مميزة

رمضان التويجر: تحديات مفوضية المصالحة الوطنية تنحصر في تعزيز الثقة بين الليبيين

اعتبر أحد المشاركين في ملتقى المصالحة الوطنية، رمضان التويجر، أن التحديات التي تواجه مفوضية المصالحة الوطنية تنحصر في تعزيز الثقة بين الليبيين.
وقال التويجر، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24”: “ناقش ملتقى المصالحة الوطنية في طرابلس، المسار القانوني للمفوضية والهيكل التنظيمي لها، وأهم العوائق القانونية التي تعترض عمل المفوضية، والقانون رقم 29 لسنة 2013 بشأن العدالة الانتقالية، وآلية اختيار أعضاء المفوضية”.
وأضاف عضو الهيئة التأسيسية للدستور أن “الكثير من التحديات تواجه حكومة الوحدة الوطنية ومفوضية المصالحة، وأهمها تعزيز الثقة بين الليبيين، وأيضا تعزيز ثقتهم فيها، فلا يمكن لأي جهة أن تدير ملف المصالحة دون أن تثق فيها جميع الأطراف المزمع الإصلاح بينها، أما التحديات القانونية فمن الممكن معالجتها، من خلال السلطة التشريعية ووزارة العدل”.
وحول إمكانية نجاح المفوضية في مهمتها، قبل موعد الانتخابات، قال التويجر: “لا أتوقع نجاحها في كل الملفات، ولهذا طلبت خلال الملتقى بضرورة تحديد أولويات العمل لمفوضية المصالحة، خلال الستة أشهر المتبقية للمجلس الرئاسي، المتمثلة في دعم الأمن والاستقرار في المدن والمناطق الليبية، وتثبيت وقف إطلاق النار، ودعم لجنة (5 + 5)، ودفع الأطراف الليبية نحو الانتخابات العامة، والعمل على كل ما يعزز الثقة بين الأطراف الليبية”.
أما بخصوص مسألة انتشار السلاح واختلال الأمن في كثير من مناطق البلاد، أكد التويجر على ضرورة معالجة هذا الأمر، من خلال لجنة (5 + 5).
ودعا التويجر، رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، إلى إعادة النظر في سياسته العامة، “بما يعزز ثقة الليبيين فيه”.
وانطلقت، الاثنين الماضي، جلسات لخمسة ملتقيات تعمل على تقديم توصيات وترشيحات لهيكلية مفوضية المصالحة الوطنية الليبية، وذلك بعد عدة أسابيع من الإعلان عن تأسيس المفوضية، بالتنسيق مع مخرجات الحوار السياسي الرامي إلى إنهاء الانقسام في البلاد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى