سوريا للجميع يرحب بانتخابات مبكرة ويطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بنتائجها

رحب السياسي السوري الدكتور ” محمد عزت خطاب “- بالتصريحات الروسية حول إجراء انتخابات مبكرة في سوريا بعد أيام من انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لولاية رئاسية ستمتد لسبع سنوات قادمة .
وقال ” خطاب “- الذي يرأس حزب سوريا للجميع – الدول الكبرى مارست ضغوطاً قوية لمنع ترشح الأسد للرئاسة ، واعتبرت نتيجة الانتخابات التي جرت لا تتوافق مع مصالحها ولا تعبر عن تطلعاتها في سوريا ، وشككت قي نتائج العملية الانتخابية التي جرت ، وبالتالي مارست ضغوطاً كبيرة ضد هذه النتيجة .
يرى ” خطاب ” إن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة هو المخرج الوحيد من الصغوط الدولية التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والاتحاد الأوروبي على سوريا لأجل إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة ، مرجعاً ذلك بأن نتيجة انتخابات مبكرة سوف تكون مبرراً لتوافق دولي حول سوريا والرئيس المنتخب أياً كان .
كشف ” خطاب ” – الذي يرأس حزباً معارضاً ، ويتخذ من باريس مقراً له – عن عزمه الدخول في معترك الانتخابات الرئاسية السورية المبكرة القادمة حال إجرائها في مواجهة الرئيس السوري بشار الأسد الذي سيترشح ، داعياً المجتمع الدولي بمراقبة هذه الانتخابات والاعتراف بنتيجتها ، والتضامن حول مستقبل سوريا والشعب السوري لكي تنتهي فترة التخريب التي جرت في البلاد .

وكان نائب وزير الخارجية الروسي ” ميخائيل بوغدانوف ” قد أدلى بتصريحات صحفية على هامش المنتدى الاقتصادي الذي عقد في سان بطرسبرج قال فيها إن روسيا ترحب بإجراء انتخابات مبكرة في سوريا قد تكون قبل الولاية الحالية للرئيس بشار الأسد التي تمتد لسبع سنوات .
واعتبر الحزب أن الفرصة مؤاتية له للدخول في سباق الانتخابات السورية بعد سنوات من العمل في الخارج ، وامتلاكه خطة لإعادة اعمار سوريا يمولها رجل الاعمال الدكتور ” محمد عزت خطاب ” وفق شراكات دولية تهدف الى استقرار سوريا ووقف نزيف الحرب والقتل والتدمير الدائر على أراضيها منذ عقد .

مقالات ذات صلة