اخبار مميزة

صحيفة إيرلندية: ضبط 4 ليبيين مهاجرين داخل حاوية سفينة في ميناء “بلفاست”

كشفت صحيفة بلفاست تلغراف الأيرلندية الشمالية، عن ضبط 4 ليبيين حاولوا دخول البلاد عن طريق التهريب داخل حاوية على متن سفينة، يُعتقد أنها انطلقت من ميناء أنتويرب في بلجيكا.
وقالت الصحيفة في تقرير اليوم السبت، رصدته وترجمته “الساعة 24″، إن ضباط حرس الحدود الأيرلندين أخرجوا 4 أشخاص، يُعتقد أنهم ليبيون، من سفينة حاويات في رصيف ميناء بلفاست بأيرلندا الشمالية.
رحلة الـ3000 ميل
وأوضحت الصحيفة أنه تم اكتشاف الأشخاص الأربعة وهم رجل وثلاثة مراهقين، من قبل العمال في رصيف الميناء في أثناء تفريغ السفينة، قبل الساعة 9 صباحًا بقليل من يوم أمس الجمعة، وقاموا بإخطار قوة حرس الحدود، التي أغلقت الأرصفة مؤقتًا للبحث عن مسافرين خلسة آخرين.
وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تقديم الرعاية الطبية للمسافرين المضبوطين، واستدعاء المسعفين لأحدها إذ أصيب في أثناء الرحلة، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، لافتة إلى أن إصاباته لا تهدد حياته.
ونقلت الصحيفة تصريحات للمتحدث باسم وزارة الداخلية للملكة المتحدة، أكدت خلالها أنه تم اتباع جميع بروتوكولات كوفيد – 19، وتم إجراء اختبار الكورونا للأشخاص الأربعة عند وصولهم، موضحة أنه سيتم إجراء تحقيق إضافي حول كيفية قيامهم بالرحلة لأكثر من 3000 ميل من ليبيا إلى أيرلندا الشمالية، لكنها لم تذكر إلى أين تم نقل المهاجرين الثلاثة الآخرين.
وأضاف: “ستعمل خطتنا الجديدة للهجرة على إصلاح نظام اللجوء المعطل، والترحيب بالناس عبر طرق آمنة وقانونية، مع منع إساءة استخدام النظام والجرائم المرتبطة به”.
نظام الهجرة الجديد
وتم تقديم “الخطة الجديدة” التي أشارت إليها وزارة الداخلية في المملكة المتحدة في 31 ديسمبر 2020، بعد انتهاء حرية التنقل بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وفي مارس الماضي، بدأ العمل بنظام الهجرة العالمي الجديد القائم على النقاط في المملكة المتحدة، وبهذا الصدد قالت وزيرة الداخلية في المملكة المتحدة بريتي باتيل، لمجلس العموم البريطاني، الشهر الماضي: “نحن الآن نتصدى لتحدي الهجرة غير الشرعية. لأنه في الوقت الذي يموت فيه الناس، تقع على عاتقنا مسؤولية التصرف.
وأضافت الوزيرة البريطانية: “يموت الناس – في البحر وفي الشاحنات وفي حاويات الشحن – بعد أن وضعوا حياتهم في أيدي العصابات الإجرامية التي تسهل الرحلات غير القانونية إلى المملكة المتحدة”، مشددة على ضرورة وقف الوفيات عن طريق “وقف الاتجار في الأشخاص، والذي يُسبّب تلك الوفيات”.
حرمان “غير الشرعيين”
ومع ذلك، يقول منتقدو الخطة الجديدة إنها قاسية وغير عادلة، وستعرض فقط الفئات الأكثر ضعفاً لمزيد من الخطر، فطالبو اللجوء الذين يُعتبر أنهم وصلوا إلى المملكة المتحدة بشكل غير قانوني لن يتمتعوا بعد الآن بنفس الحقوق التي يتمتع بها أولئك الذين يصلون إلى البلاد عبر الطرق القانونية، وحتى إذا نجح طلب اللجوء في وقت لاحق، فسيتم منحهم فقط وضع لاجئ مؤقت، ويواجهون احتمال أن يكونوا عُرضة للترحيل إلى أجل غير مسمى.
وتعمل الحكومة البريطانية أيضًا على تشديد القوانين لحرمان أي طالب لجوء مر عبر بلد آمن قبل الوصول إلى المملكة المتحدة، من وضع اللاجئ.
تهريب غير اعتيادي
وفي حين أن ميناء بلفاست لا يستخدم عادة كطريق تهريب للأشخاص، إلا أنه في أكتوبر 2019 تم اكتشاف عدد من الشباب، الذين يُعتقد أنهم من دولة إريتريا الواقعة شمال شرق إفريقيا، في رصيف ميناء بلفاست، ويُعتقد أنهم وصلوا إلى المملكة المتحدة في حاوية شحن مع ما يصل إلى 50 شخصًا.
جاء هذا الاكتشاف بعد أكثر من أسبوع بقليل من العثور على 39 فيتناميًا ميتين في حاوية شحن في مقاطعة إسيكس، تتراوح أعمارهم بين 15 و 44 عامًا، وتعرضوا للاختناق في حاوية مغلقة في طريقهم من ميناء زيبروج في بلجيكا إلى بلدة بيرفليت، في مقاطعة إسيكس البريطانية، في أكتوبر 2019.
وبحسب الصحيفة، أدين 8 أشخاص فيما يتعلق بعملية الاتجار بالبشر، من بينهم أربعة رجال من أيرلندا الشمالية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى