اخبار مميزة

«تكتل فزان النيابي»: يجب ألا تقيد حادثة «تفجير داعش» ضد مجهول كسابقاتها

دان تكتل فزان النيابي، الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له بوابة تابعة لوزارة الداخلية بقسم البحث الجنائي، يوم أمس الأحد، وأعلن تنظيم داعش عن تبنيه له.
وقال بيان صادر عن التكتل “ندين الحادث الإرهابي الذي راح ضحيته النقيب إبراهيم عبد النبي مناع، وزميله النقيب العباس أبو بكر الشريف وإصابة أربعة من زملائهم بجروح من جراء التفجير الإرهابي”.
وأضاف “يتقدم أعضاء التكتل بخالص التعازي إلى أسر من قضوا خلال هذا الهجوم الإرهابي الجبان، سائلين المولي أن يتقبلهم بواسع رحمته في جنات الخلد وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.
وتابع “على المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية والنائب العام فتح تحقيق في ملابسات هذه الحادثة ومحاسبة كل من شارك فيها أمام العدالة وألا تكون مثل سابقاتها (مجزرة قاعدة براك، عمليات الهاون في فبراير 2016 وفبراير 2021)، وتقيد ضد مجهول وترمي في طي النسيان”.
واستطرد “على وزارة الصحة تقديم العناية العاجلة للجرحى وإرسال طائرة خاصة لهم للعلاج بالخارج أسوة بجرحى محاربة الإرهاب في المدن الأخرى”.
واستكمل “على وزارة الداخلية إرسال فرق خاصة لمسرح العملية الإرهابية وإفادتنا بتقرير مفصل يرفع إلى مجلس النواب، كما نطالب بتغيير كافة القيادات العسكرية والأمنية في المنطقة التي فشلت في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة وإحالتهم للتحقيق”.
واستدرك “يجب العمل على إرسال قوة من الجيش والشرطة لتأمين المنطقة ونحن نحملهم المسئولية القانونية والأخلاقية في عدم مكافحة تسلل الإرهابين للمنطقة وانتشار تهريب البشر والوقود والمخدرات وظاهرة الحرابة والقتل والسرقة”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى