الغرابلي: طريق سرت لم تقفل لمجرد معاقبة السكان كما يدعون

زعم الطاهر الغرابلي رئيس المجلس العسكري صبراتة المنحل، أن طريق سرت لم تقفل لمجرد معاقبة السكان كما يدعون، بحسب وصفه.

وقال الغرابلي، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “طريق سرت لم تقفل لمجرد قطعها أو معاقبة السكان كما يدعون”.

وأضاف “الطريق أغلق لوجود موانع أمنية ميدانية؛ اشتباكات مسلحة تسببت في قفلها ولم تزول هذه الموانع إلى يومنا هذا”، على حد زعمه.

وتابع “بدل إصدار الأوامر بفتح الطريق عليكم إزالة العراقيل وإصدار الأوامر لجميع القوات المسلحة شرق وغرب بالعودة إلى معسكراتها ومن حيث أتت وخروج المرتزقة وإتاحة الفرصة إلى قوة وزارة الداخلية من العمل أينما تشاء، عندها سيقف الجميع احتراما”.

وكان آمر مليشيات مصراتة المتمركزة في أبوقرين، إبراهيم بيت المال، قد أعلن في وقت مبكر من اليوم الخميس، رفضه قرار المجلس الرئاسي بفتح الطريق الساحلي بين الشرق والغرب.

وقال بيت المال، في تصريحات لقناة «ليبيا الأحرار» الذراع الإعلامية للإخوان المسلمين: “يجب أن تنفذ مخرجات 5+5 حزمة واحدة ومن الطرفين، ومستعدون لتنفيذ أوامر فتح الطريق الساحلي إذا تحققت كل الشروط من الطرفين”.

وأضاف “سيكون هناك اجتماع رسمي يوم الأحد مع لجنة 5+5 وسنوافي القائد الأعلى بتقاريرنا وملاحظاتنا فهناك مطلب إعادة التمركز في خطاب القائد الأعلى للجيش غير واضح”، حسب زعمه.

يشار إلى أن لجنة إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة، قد أكدت أنه عقد اجتماع عبر الدوائر المغلقة للجنة العسكرية 5+5، بمشاركة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وذلك لاستكمال برنامج أعمالها وفق ما اتفق عليه في اتفاق جنيف.

وأضافت في إيجاز صحفي “أكدت مجموعة 5 التابعة للقيادة العامة استعدادها لفتح الطريق الساحلي الرئيسي وهي في انتظار أن تتمكن مجموعة 5 التي شكلتها حكومة الوفاق من خلال الفرصة الأخيرة التي طلبتها لإقناع المجموعات التي ترفض فتح الطريق أو إعلان أسماءهم في الاجتماع القادم مباشرة علما بأن هذه المجموعات تطلب مبالغ مالية تعجيزية حسب المصادر التي ذكرت ماهية أسباب رفض فتح الطريق”.

مقالات ذات صلة