رئيس منظمة «ضحايا»: الفتاة الأردنية تعرضت للاغتصاب والتعذيب.. وأمتلك الدليل

أكد رئيس منظمة «ضحايا» لحقوق الإنسان، ناصر الهواري، إنه يمتلك أدلة كاملة وكافية بشأن واقعة الاعتداء على فتاة تحمل الجنسية الأردنية وأمها ليبية وتدعى عبير، التي ظهرت بمقطع فيديو تداولته صفحات التواصل الاجتماعي الليبية، ويظهر أحد الأشخاص وهو يقوم بحلاقة شعر رأس الفتاة.

وقال «الهواري»، خلال استضافته في برنامج «هذا المساء» الذي بثته قناة «الوسط»، ورصدته «الساعة24» «أن الفتاة الأردنية أبلغته بأنها تعرضت للاغتصاب والتعذيب والاعتداء اللفظي والإيذاء الجسدي على يد أربعة أشخاص اختطفوها واقتادوها عنوة إلى منزل أحد الأشخاص الأربعة الذين ذكر الهواري أسمائهم وهم: علي الفرجاني ومنذر الدروقي ومنعم مبخ ومنعم الفيتوري، نقلا عن رواية الفتاة الأردنية التي أكدت له الواقعة وروت له تفاصيلها.

وأضاف «الهواري» أن الفتاة عبير قد أبلغته أنه ليس بوسعها التقدم بشكوى ضد مختطفيها ومغتصبيها لأنها تخشى أن تلقى مصير النائبة سهام سرقيوة والناشطة حنان البرعصي في بنغازي، مؤكدا أنه سلّم الأدلة والمعلومات التي يمتلكها إلى جهات أمنية في المنطقة الشرقية، وأن الشرطة العسكرية قد حققت مع الفرجاني وأطلقته لاحقا نظرا لعدم وجود شكوى من الضحية، رغم سعي الجهات الأمنية لدى الفتاة لتمكينها من تقديم شكوى للسير بها.

 

وتابع الهواري يقول إنه يمتلك صورا لا يمكن عرضها إعلاميا وتُظْهِر وجود صلة لمَن ذكرتهم الفتاة الأردنية معها في أوقات سابقة، شارحا بأن الفتاة قد أكدت له وجود علاقة سابقة بينها وبين الفرجاني، لكنها كانت مختطفة وقت تصوير مقطع الفيديو لها أثناء حلاقة شعرها.

مقالات ذات صلة