“الجويلي” يتغيب عن لقاء الدبيبة وآمري المناطق العسكرية مع وزير الدفاع التركي

تغيّب آمر المنطقة العسكرية الغربية أسامة جويلي عن لقاء رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، مع الوفد التركي رفيع المستوى.

والتقى الدبيبة مساء اليوم السبت بوفد تركي رفيع المستوى ضم كلا من وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، ووزير الدفاع خلوصي آكار، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ورئيس هيئة الأركان يشار غولر، ورئيس الاستخبارات هاكان فيدان، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون.

وقالت رئاسة الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية، في بيان طالعته “الساعة 24″، إن الجانبين أجريا مشاورات حول مؤتمر “برلين 2” المرتقب، وتم خلال اللقاء بحث آخر التطورات حول مذكرات التفاهم والاتفاقيات المبرمة في اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي الليبي التركي، وسبل ‏وضعها موضع التنفيذ.

وأضاف البيان: “ناقش الجانبان برامج التدريب المشتركة في المجالين الأمني والعسكري، حيث أبدى الجانب التركي استعداده لتوفير خبراته ودعمه الفني في مجال ‏الانتخابات”.

‏وحضر اللقاء عن الجانب الليبي، وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش، ووزير الداخلية خالد مازن، بالإضافة إلى عبد الباسط مروان آمر منطقة طرابلس العسكرية، ومحمد الحداد رئيس الأركان المكلف من حكومة الوفاق المنتهية ولايتها.

ولم يكشف بيان رئاسة حكومة الوحدة الوطنية عن أسباب تغيب الجويلي عن هذا اللقاء رغم حضور آمري المناطق العسكرية.

يشار إلى أن أسامة الجويلي ترشح في منافسات السلطة الليبية الجديدة، التي جرت باجتماع ملتقى الحوار السياسي في جنيف، بفبراير الماضي، والذي أسفر عنه المجلس الرئاسي الحالي وحكومة الوحدة الوطنية، إلا أن الجويلي استمر في منصبه.

مقالات ذات صلة