ليبيا

«مرصد الشرق الأوسط»: زيارة «آكار» لليبيا انتهاك للقواعد والأعراف الدبلوماسية

وصف «مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» الزيارة التي قام بها وزير الدفاع التركي، “خلوصي آكار” إلى ليبيا أمس الجمعة، بأنها «مثيرة للجدل»، لافتا إلى أن مصادر في مطار معيتيقة أكدت أن السلطات الليبية لم تكن على علم بزيارة الوزير التركي على الإطلاق وأنه وصل إلى البلاد عبر رحلة مجهولة كانت قادمة من صقلية.
ونقل المرصد عن مصادر التأكيد أن الوزير انتهك القواعد والأعراف الدبلوماسية، على اعتبار أنه توجه مباشرة إلى مقر قيادة القوات التركية العاملة في ليبيا دون أي علم لسلطات البلاد، لافتةً إلى أن الجنود الأتراك أجبروا الجنود وعناصر الأمن الليبي على إخلاء منطقة هبوط الطائرة وتولوا مسؤولية تأمين المطار.
كما ذكرت المصادر أن القوات التركية هي الوحيدة التي كانت على علم بزيارة “آكار” إلى معيتيقة، مبينةً أن وزير الداخلية ورئيس الاستخبارات ورئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية ومتحدث الرئاسة، كانوا برفقة وزير الدفاع خلال الزيارة.
وأوضح «مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» أن معلقين ليبيين اعتبروا أن تصرف “آكار” كان مستفزاً لمشاعرهم، لا سيما وأنه أبدى تجاهلاً كاملاً للسيادة الليبية وتصرف وكأنها مستعمرة تركية، مجددين المطالبة خروج القوات التركية وكافة الميليشيات الأجنبية من الأراضي الليبية.
وكانت منظمات حقوقية سورية قد أكدت في وقتٍ سابق، عدم وجود نية جدية لدى الطرف التركي، بسحب المقاتلين السوريين من ليبيا، كما هو متفق عليه، كاشفةً أن أحد قادة الفصائل السورية المسلحة المدعومين من تركيا، وهو فصيل السلطان سليمان شاه، قد جهز قوائم جديدة بأسماء مقاتلين سيتم تدريبهم في تركيا، قبيل إرسالهم إلى ليبيا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى