أوغلو وآكار يؤكدان لعضوي المجلس الرئاسي: مستمرون في الدعم العسكري والأمني وفقا للاتفاقيات 

استقبل عضوا المجلس الرئاسي عبد الله اللافي ، وموسى الكوني، مساء اليوم السبت، بطرابلس الوفد التركي رفيع المستوى الذي وصل اليوم.

وضم الوفد التركي وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو والدفاع خلوصي أكار والداخلية سليمان صويلو، ورئيس هيئة الأركان يشار غولر ورئيس الاستخبارات هاكان فيدان ورئيس دائرة الاتصال برئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألطون والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن.

ورحب عضوا المجلس الرئاسي بالوفد التركي، مشيدين بما وصفاه دور تركيا في دعم المسار السياسي، والوصول إلى حل بين الفرقاء الليبيين، ووقف إطلاق النار، وإعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

وبحث اللافي والكوني مع الوفد التركي في الاجتماع الذي حضره السفير التركي لدى ليبيا، الترتيبات لإنجاح مؤتمر برلين2 الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري، ودعم جهود المصالحة الوطنية في ليبيا، والتأكيد على تنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها المحدد، وانسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا.

من جهته أكد وزير الخارجية التركي دعم بلاده لمسار الحل السلمي في ليبيا، وصولاً إلى إجراء الانتخابات في ديسمبر القادم، معربًا عن استعداد بلاده لمواصلة العمل مع ليبيا في المجالات المختلفة، دبلوماسيًا وعسكريًا وأمنيًا وفقًا للمعاهدات والاتفاقيات الموقعة بين البلدين .

وجدد الوفد التركي لعضوي المجلس الرئاسي دعم دولة تركيا للسلطة التنفيذية الجديدة ممثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، من خلال تعزيز التعاون المشترك في مجال مراقبة وحماية الحدود وإزالة الألغام وتأهيل وتدريب الأجهزة الأمنية، والدعم الفني للقوات المسلحة الليبية التابعة للسلطات الشرعية .

وأكد عضوا المجلس الرئاسي استمرار التنسيق مع تركيا كدولة صديقة ترتبط مع ليبيا بروابط تاريخية وأخوية كبيرة، معتبرين أن هذه الزيارة تعزز أواصر التعاون والتشاور المستمر، لما فيه من مصالح مشتركة للبلدين.

مقالات ذات صلة