اخبار مميزة

حمزة تكين: رسالة وفدنا أن تركيا ستبقى بقوتها مهما خرجت من تهديدات ليبية

قال الكاتب والباحث السياسي التركي حمزة تكين، إن زيارة الوفد التركي إلى العاصمة طرابلس قبل لقاء وزيري الخارجية التركي والأمريكي في قمة الناتو لها أبعاد ورسائل كثيرة.
وأضاف «تكين»، في مداخلة هاتفية عبر «TRTعربي»، أن تركيا أرادت من الزيارة رفيعة المستوى إلى طرابلس بحجم وقوة وفدها أن توجه رسالة قبيل قمة الناتو ومؤتمر برلين 2 أيضا أن أنقرة لن تتراجع عن مواقفها تجاه ليبيا.
وتابع «أن تركيا أرادت إرسال رسائل خاصة إلى طرفين في الناتو معارضين للاتفاقيات التي وقعتها مع طرابلس وهما الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، خاصة قبيل لقاء الرئيس التركي رجب أردوغان ونظيره الأمريكي جو بايدن».
واستكمل، «أن تركيا أرادت أيضا أن توجه رسالة إلى الداخل الليبي بأنها لن ستبقى بقوتها بجانب الشرعية الليبية، مهما خرجت بعض التهديدات الداخلية، وأنها رسالة شاملة بعدم التراجع في الموقف التركي تجاه ليبيا».
واستطرد «أن الاستقبال الليبي للوفد بهذا الحجم وهذا التوقيت يعد رسالة ليبية للجانب التركي والآخرين بأن ليبيا ما زلت حريصة على التحالف والتعاون مع أنقرة، وأن محاولات إفشال الاتفاقيات التركية الليبية ستبوء بالفشل، وهذا يدل على قوة العلاقات التركية الليبية».
واختتم بقوله: «أن تركيا أكدت كثيرا على لسان مسؤوليها أن تسعى لوحدة واستقرار ليبيا وأن تكون علاقتها بالأطراف الأخرى سواء عربية أو أجنبية علاقات ندية واستفادة ومصالح مشتركة، وليس لزعزعة الاستقرار في ليبيا وإثارة المشكلات الأمنية والعسكرية مجددا في البلاد، لذا تدعم تركيا توجهات طرابلس في بناء علاقات ثنائية تحترم السيادة الليبية».
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى