قادة «ناتو» يعبرون عن قلقهم من انعكاسات الأزمة في ليبيا على الاستقرار الإقليمي 

طالب قادة حلف شمال الأطلسي حكومة الوحدة الوطنية، ومجلس النواب بضرورة  الالتزام بموعد إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشاملة، مبدين استعدادهم لتقديم المشورة لبناء مؤسسات عسكرية وأمنية في ليبيا.

وعبر  قادة الناتو، في بيانهم الختامي عقب القمة التي جمعتهم الإثنين في بروكسل ببلجيكا، ورصدته «الساعة 24»  قلقهم من “انعكاسات المباشرة للأزمة في ليبيا على الاستقرار الإقليمي وأمن جميع الحلفاء”.

ورحب البيان؛ بالتقدم المحرز في ليبيا، بما في ذلك تعيين حكومة موقتة ومجلس رئاسي.

كما أشاد قادة حلف الأطلسي بجهود الأمم المتحدة في دعم العملية السياسية التي يقودها ويملكها الليبيون، والتي تهدف إلى تعزيز المصالحة الوطنية وتوحيد وتعزيز مؤسسات الدولة.

وبخصوص الاستحقاقات المنصوص عليها في خارطة الطريق الأممية، دعا قادة «ناتو» جميع السلطات والمؤسسات الليبية ذات الصلة، بما في ذلك حكومة الوحدة الوطنية ومجلس النواب ، إلى اتخاذ الاستعدادات اللازمة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية وطنية حرة ونزيهة وشاملة في 24 ديسمبر 2021. إلى جانب تنفيذ قراري مجلس الأمن رقم 2570 و 2571 واتفاقية وقف إطلاق النار في 23 أكتوبر 2020.

وأعلن قادة الأطلسي عن قرار التزامهم بتقديم المشورة لليبيا، بناء على طلبها، في مجال بناء المؤسسات الدفاعية والأمنية، مع مراعاة ظروفها السياسية والأمنية.

تجدر الإشارة إلى أن قادة دول حلف شمال الأطلسي، البالغ عددها 30 دولة، اجتمعوا في بروكسل وناقشوا جدول أعمال تمحور حول مستقبل الحلف، ورسم خارطة طريق له لمدة 10 أعوام، بالإضافة إلى العلاقة مع روسيا والصين وتغير المناخ والتهديدات السيبرانية.

مقالات ذات صلة