وزيرة العدل تبحث مع سفيرة السويد تجربة بلادها في تطوير السجون وتأهيل السجناء

استقبلت وزيرة العدل حليمة إبراهيم، اليوم الأحد، بمكتبها ، سفيرة مملكة السويد التي عبرت عن سعادتها بوجودها في ليبيا التي تربطها بمملكة السويد علاقات وثيقة ترجع إلى عقود طويلة، و أكدت أن السويد بوصفها عضوا في الأمم المتحدة و الاتحاد الأوربي تعمل مع شركائها الاوربيين لدعم الاستقرار في ليبيا.

وبحسب إيجاز صحفي للوزارة، رحبت الوزيرة بالسفيرة و أشارت الي التزام وزارة العدل بحكومة الوحدة الوطنية بتعزيز حقوق الإنسان و الخطوات التي اتخذتها الوزارة لتحسين ظروف الاحتجاز داخل مؤسسات الإصلاح والتأهيل، كما أشارت أيضا إلى أن القانون الليبي لديه معاملة خاصة للأحداث الجانحين حيث يمثلون أمام محاكم خاصة ويقضون عقوبتهم في مؤسسات خاصة، كما أثنت الوزيرة على موقف المملكة الداعم لحقوق الإنسان و لاسيما حقوق المرأة والطفل وعبرت عن استعداد الوزارة للتعاون مع المملكة للاستفادة من تجربة السويد في تطوير السجون وإدماج السجناء واعادة تأهيلهم
كما ناقش الطرفان مسألة الهجرة غير الشرعية و أشارت الوزيرة إلى أن هناك خطة للتعامل معها تشمل كل الوزارات ذات العلاقة.

مقالات ذات صلة