علي التكبالي: لو استرجعنا ما سرقوه اللصوص لدفعنا الميزانية التي طلبتها الحكومة

قال علي التكبالي، عضو مجلس النواب، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، “دخلت فندقا فخما في تونس،  وجدت لصوصا يقيمون على حساب الدولة،  لو استرجعنا ما سرقوه من أموال لدفعنا الميزانية التي طلبتها الحكومة”.

وكان مجلس النواب الليبي برئاسة عقيلة صالح قد عقد جلسة بحضور أكثر من 100 نائب،  في 24 مايو الماضي لإقرار الميزانية الجديدة المقدمة من رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة، ولم يعتمد المجلس حينها إلا المرتبات، وأعاد بقية بنود الميزانية للحكومة للرد على بعض الملاحظات طالبا حضور وزير المالية لإيجاد الحلول المناسبة لسائر البنود التي لا تزال قيد البحث.

وكانت الميزانية المعدلة المقدمة من الحكومة التي تم رفضها  في السابق، تم تخفيضها إلى 93.8 مليار دينار ليبي، بعدما كانت تقدر بحوالى 97 مليار دينار.

وتوصف هذه الميزانية بأنها الأضخم في تاريخ ليبيا، وتبلغ ضعف ميزانية العام الماضي 2020، وأثارت خلافات داخل ليبيا، إذ يقول البعض إن عمر الحكومة الحالية 6 أشهر، تنتهي بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر المقبل.

وعدلت الحكومة باب المرتبات، حيث تم رفع المخصص له إلى 34.6 مليار دينار، كما ارتفعت مخصصات الباب الثاني المتعلق بالميزانية التسييرية للجهات والوزارات التابعة للدولة، من 11.9 مليار دينار إلى 12.6 مليون.

وفيما يتعلق بالباب الثالث، الذي يشمل مخصصات التنمية، خفضت الحكومة مبلغ 2 مليار دينار، ليصبح إجمالي المخصص لها 20 مليارا.

أما الباب الرابع والمتعلق بالدعم، فقد قررت تخفيضه هو الآخر بمبلغ تجاوز المليار، حيث وصل المخصص له إلى 22.6 مليار، في مقابل 23.6 مليار في المقترح الأول.

مقالات ذات صلة