«أبو راص»: المصالحة في ليبيا عبارة عن «حفلة تنكرية»

قالت ربيعة أبوراص، عضو مجلس النواب، إن: “المصالحة في ليبيا هي عبارة عن حفلة تنكرية للحقيقة المرة التي لا يستطيع أن يعالجها الجبناء من يسمون أنفسهم معاول المصالحة والبناء في ليبيا، المقابر الجماعية التي تمتد امامنا على مد البصر تخجل المصالحة من النظر إليها مشروع المصالحة في ليبيا غطاء للعنف وتغذية للتطرف مالم تسبقه كشف الحقيقة وتطبيق العدالة الانتقالية. لذلك قبل الشروع في المصالحة وتغذية عقول الليبيين بالخطب والشعارات علينا أن نطالب بتفعيل دور هيئة تقصي الحقائق وانشاء مركز ومحكمة لتطبيق العدالة الانتقالية” وفق قولها.

أضافت “أبوراص” على حسابها بـ”فيسبوك”: “تزدهر المصالحة وتحقق مبتغاها عندما تكون البنية التحتية للعدالة قوية. عندما يكون الناس قادرين على التحدث عن الحق بحرية وعدالة، تنجح المصالحة عندما يكون هدف وزارة العدل تطبيق القانون وترسيخ مبادئ العدالة والحقوق، تنجح المصالحة عندما يكون هدف وزارة الداخلية القضاء على الجريمة والافلات من العقاب، تنجح المصالحة عندما يكون هدف الحكومة بناء دولة على أسس العدالة الاجتماعية والقانونية والسياسية والاقتصادية، تنجح المصالحة عندما يكون هدف الإعلام والصحافة الحرة والمستقلة قول الحقيقة وبناء مجتمع متماسك ينبذ جميع أنواع العنف والإرهاب والتطرف والقتل، تأتي المصالحة عندما ينطبق القانون على الجميع بالتساوي دون تمييز ولا يفلت أحد من العقاب والعدالة الانتقالية” على حد تعبيرها.

 

مقالات ذات صلة