من تجارة البشر إلى طريق السكة.. “محكوم مؤبد” بدرجة وكيل وزارة في حكومة الدبيبة

قرّر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبدالحميد الدبيبة، تعيين مهرب بشر مدان في أحد القضايا، في منصب رفيع بوزارة الإسكان.

ونص قرار الدبيبة الصادر أمس الخميس، رقم 146 لسنة 2021، على تسمية عبد الرحمن صالح زيد وكيلا لوزارة الإسكان والتعمير للشؤون الفنية.

من تجارة البشر إلى طريق السكة.. "محكوم مؤبد" بدرجة وكيل وزارة في حكومة الدبيبة 2

مهرب دولي
و”عبد الرحمن صالح زيد” المعيّن في منصب وكيل وزارة الإسكان والتعمير وهو من المناصب الإدارية الرفيعة، مدان بحكم غيابي صادر في يناير 2019، عن محكمة جنايات الجيزة المصرية، بمعاقبته بالسجن المؤبد وتغريمه بمبلغ 500 ألف جنيه.

من تجارة البشر إلى طريق السكة.. "محكوم مؤبد" بدرجة وكيل وزارة في حكومة الدبيبة 3

وحصلت “الساعة 24″، على مستندات القضية رقم 1407 لسنة 2017، المدان فيها زيد بأنه أسس جماعة إجرامية منظمة لأغراض تهريب المهاجرين، وذلك بأن تمكن بمعرفة المتهم الثاني وآخرين مجهولين من استقطاب راغبي السفر بمختلف أجناسهم وجنسياتهم، واستصدار خطابات استقدام وعقود عمل من دولة ليبيا بمعرفته، وعلى هدى ذلك تمكنوا من استخراج موافقات أمنية وتصاريح سفر لتهجير الأشخاص عبر القطر المصري إلى دولة السودان ثم تهريبهم إلى دولة ليبيا، ومنها إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك نظير منفعة مالية، على النحو المبين في التحقيقات.

وأثارت هذه الخطوة ردود أفعال غاضبة بين الليبيين، وعلق المدون عيسى رشوان، قائلا: “وعلى ما تقتضيه المصلحة العامة .. تعيين رئيس عصابة ومهرب بشر من (مصر – السودان – إثيوبيا – ليبيا) إلى أوروبا محكوم عليه بحكم السجن المؤبد وغرامة مالية نص مليون جنيه في يناير 2019، وكيلا لوزارة مهمة جدا في حكومة عبدالحميد الدبيبة”.

من تجارة البشر إلى طريق السكة.. "محكوم مؤبد" بدرجة وكيل وزارة في حكومة الدبيبة 4

وأردف رشوان في تدوينة عبر “فيسبوك”، “وكيلا لوزارة الإسكان و المرافق والتعمير (بيعمرونا) فنيا”، متسائلا: “هل المصلحة الليبية العامة طلبت مجرمين لخدمتها؟”.

الحلقة الأولى
ولم يكن تعيين زيد، الحلقة الأولى من قرارات التعيين والتكليفات التي أصدرها الدبيبة منذ توليه حكومة الوحدة الوطنية، وتعد مثيرة للجدل، ففي مقدمتها يأتي تكليف وليد اللافي في منصب وزير الدولة للاتصالات والشؤون السياسية.

وأثار هذا القرار استياء الكثير من الليبيين والنخبة الإعلامية، نظرا لعمل اللافي السابق مديرا ‎لقناة ‎النبأ ‎الداعمة لتنظيمات أنصار الشريعة ومجالس الشورى التكفيرية، والذي لا يزال يرأس قناة “سلام” أحد الأذرع الإعلامية حاليا لتنظيم الإخوان، والتي تبث من تركيا.

على نهج السراج
من بعده، تسبب قرار الدبيبة بتعيين “محمد خليل عيسى” بمنصب وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية، في موجة غضب عارمة في صدور الليبيين، إذ إن عيسى أحد قادة المليشيات المسلحة الموالية لتنظيم الإخوان في ليبيا وينحدر من مدينة مصراتة، وكان “القائد الميداني وآمر محور الزطارنة” في ما تدعى “عملية بركان الغضب”.

من تجارة البشر إلى طريق السكة.. "محكوم مؤبد" بدرجة وكيل وزارة في حكومة الدبيبة 5

وأثارت هذه الخطوات الشكوك في قدرة الدبيبة على مواجهة نفوذ المليشيات المسلحة والإجرامية التي تريد فرض نفسها على السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا بدل اتباع أوامرها، والحصول على حصتها من المناصب السيادية والأمنية الرفيعة في مؤسسات الدولة.

وتعليقا على هذا، رأى المحلل السياسي مصطفى شلوف في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، أن “بذخ الدبيبة في إعطاء المناصب تجاوز إرضاء نواب البرلمان لضمان تصويتهم للميزانية، إلى إرضاء المليشيات المسلّحة”.

وأضاف أنّ “هذا التعيين يدلّ على رضوخ الدبيبة لإرادة المليشيات، وسيكون البداية لسيطرتهم الكاملة على قرارات حكومته لتكون كحكومة السراج التي اشتهرت بالسيطرة المليشياوية على قراراتها”.

مقالات ذات صلة