«النعمي» داعياً لتأجيل الانتخابات: «اللص إللي نعرفه خير من إللي متعرفاش»

دعا عبد الحميد النعمي، وزير خارجية “حكومة الإنقاذ” إلى تأجيل الانتخابات حتى الاستفتاء على الدستور والانتهاء من التسوية السياسية والعسكرية، وفق قوله.

كتب “النعمي” على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم قائلاً: “هل يرتكب الليبيون نفس الخطأ من جديد بالإصرار على الانتخابات بدون دستور وبدون تسوية عسكرية وسياسية شاملة. هل سيقومون بنفس الحماقة بالقيام بنصف ثورة والاختلاف بشان نصفها الاخر؟” وفق قوله.

وتابع “النعمي”: “هل سيقومون بثورة ثم يسلمون السلطة من جديد الى رموز وقيادات النظام الذي اطاحوا به. هل من المجدي انتخاب رئيس للبلاد في وجود انقسام للفصائل المسلحة في شرق البلاد وغربها. أم اننا نتأمل أن يقوم الرئيس بقيادة بعض الفصائل المسلحة لسحق الفصائل الأخرى. هل هذا هو التداول السلمي للسلطة؟”.

وواصل “النعمي”: “ألا يعني انتخاب رئيس بدون دستور العودة مباشرة الى حكم القائد الاوحد والحزب الواحد. الإصرار على إسقاط الأجسام الموجودة بدون ايجاد البديل المقبول والمدعوم سياسيا وعسكريا من جميع الفصائل يذكرنا بشعار اسقاط النظام بدون وجود بديل متفق عليه.وان كان شعار اسقاط النظام يمكن تبريره في غمار الربيع العربي إلا أن العمل به اليوم لا يمكن تبريره. لأن البرلمان والمؤتمر بدت منهم خيانة الأمانة والتنكر لأحوال المواطن منذ قراراتهم الأول في الأسابيع الأولى لحكمهم بتخصيص مرتبات وامتيازات خيالية للنواب هي أقرب ما تكون إلى عملية سطو جماعي على المال العام.. اللص اللي تعرفه خير من اللص اللي ما تعرفاش. وثانيا: صبر ساعة خير من الندم الى قيام الساعة” وفق قوله.

مقالات ذات صلة