نقابة أطباء ليبيا تعلق الإضراب بعد وعود حكومية

أعلنت النقابة العامة لأطباء ليبيا، السبت، تعليق الإضراب الذي بدأ أوائل الشهر الجاري، بعد “بادرة حسن نوايا من الحكومة”، تجاه مطالبهم.

وقالت نقابة أطباء ليبيا، في بيان، إن غرفة عمليات الإضراب الرئيسية اجتمعت لدراسة ومناقشة الخطوة التي قام بها رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، بشأن طلب تضمين قيمة الزيادة التقديرية للمرتبات الواردة بالقرار 885 لسنة 2019 لمخصصات الباب الأول بالميزانية العامة المعروضة على مجلس النواب واتخاذ القرار المناسب حيالها.

وأبدت “أطباء ليبيا”، ارتياحها لهذه الخطوة، معتبرة إياها بادرة حسن نوايا من قبل الحكومة، وخطوة في الاتجاه الصحيح ستتبعها خطوات أخرى تخدم جميع الأطراف؛ مشيرة إلى أنها قررت تعليق الإضراب في ليبيا حتى إشعار آخر، من أجل رفع المعاناة على المرضى.

وطالبت نقابة أطباء ليبيا، مجلس النواب، بالتصديق على القرار في أسرع وقت، كما طالبت بإنصاف العناصر الطبية والطبية المساعدة من خلال الاعتذار لهم، عما لحق بهم من إهانة من قبل بعض المسؤولين.

وكانت نقابة أطباء ليبيا بدأت في 6 يونيو الجاري، إضرابًا جزئيًا عن العمل، ألحقته بخطوات تصعيدية في 13 يونيو الجاري، ولجأت إلى منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف.

وقالت نقابة أطباء ليبيا، في بيان حينها، إن المرحلة الثانية من الإضراب (التصعيدي) سيتوقف خلالها العمل بالمرافق الصحية المختلفة في ربوع ليبيا، من التاسعة صباحاً وحتى الثالثة من بعد الظهر، بعد تجاهل الحكومة لمطالبها.

وحذرت من أن عدم استجابة الحكومة لمطالبها التي وصفتها بـ”المشروعة”، سيدفعها إلى إعلان الإضراب العام وإيقاف العمل تماماً بجميع المرافق الصحية العامة في عموم البلاد.

يأتي ذلك فيما تشهد ليبيا انتشارًا لفيروس كورونا، وارتفاع العدد الإجمالي للمصابين إلى 190 ألفًا و426 شخصًا، بينهم 11 ألفًا و330 حالة نشطة، ووفاة 3173 شخصًا حتى، الجمعة.

مقالات ذات صلة