اتفاق ليبي مع مصر على تطبيق التحول الرقمي في مؤسسات الدولة

ناقش رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات فيصل أحمد قرقاب تنفيذ مشروعات في التحول الرقمي داخل مؤسسات الدولة الليبية بالتعاون مع الجانب المصري، وذلك خلال زيارته إلى القاهرة.

واجتمع قرقاب مع وزير الاتصالات المصري عمرو طلعت صباح اليوم الأحد، لمناقشة سبل تعزيز التعاون بين البلدين وفقا لمذكرات التفاهم الثلاث الموقعة بين مصر وليبيا؛ حيث تم توقيع مذكرتين تفاهم بهدف التعاون فى إعادة بناء البنية التحتية المعلوماتية فى ليبيا والاستفادة من المنظومة المصرية للكوابل الدولية، حسبما أكدت السفارة الليبية في القاهرة.

كما جرى توقيع مذكرة تفاهم لبناء القدرات وإعداد الكوادر التقنية من الشباب الليبى بالتعاون مع معهد تكنولوجيا المعلومات التابع لوزارة الاتصالات المصرية.

وشهد الاجتماع طرح الرؤى حول سبل دعم التعاون الثنائى بين البلدين فى مجالات البنية التحتية الرقمية، والتحول الرقمي، والخدمات البريدية، وبناء القدرات وصقل المهارات الرقمية للشباب فى مختلف علوم الاتصالات وتكنولوجيات المعلومات، فضلا عن التعاون فى المجالات المتعلقة بالبنية التشريعية والتنظيمية لقطاع الاتصالات، وتأهيل الكوادر الليبية فى مجال الأمن السيبرانى والتصدى للهجمات السيبرانية.

وأكد قرقاب «مشاركة مصر لليبيا فى رحلتها للتنمية والتطوير»، مشيرا إلى الاتفاق على تنفيذ عدد من المشروعات تمثل الأولوية لليبيا خلال العام الحالى والمقبل وتشمل الاستفادة من التجربة المصرية فى التحول الرقمى فى مؤسسات الدولة وميكنة العمليات الخدمية الحكومية.

كما تم الاتفاق على تأسيس شركة مشتركة تشرف على أعمال التحول الرقمى فى ليبيا، والتعاون فى مجالات البنية التحتية والتدريب، إلى جانب وضع آليات لتحفيز القطاع الخاص بليبيا وخلق التكامل وتشجيع الشراكات بين الشركات فى كلا البلدين مع توفير كافة السبل لإنجاح هذه التعاون.

وقال الوزير المصري إنه لمس خلال زيارته إلى ليبيا منذ شهرين «النهضة التى تشهدها البلاد فى ظل إرادة الشعب والحكومة الليبية على تحقيق ذلك».

وأكد على الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك من البلدين لوضع خطة محددة بموضوعات وجدول زمنى لتنفيذ مشروعات التعاون المشترك فى مجالات الربط البينى والكوابل البحرية، ومشروعات التحول الرقمى من خلال نقل التجربة المصرية لليبيا والاستفادة من قصص النجاح التى حققتها مصر فى هذا المجال.

وتشمل مجالات التعاون أيضا خلق كوادر متعمقة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال استضافة الشباب الليبى فى دورات تدريبية فى مصر، وإنشاء مراكز للتدريب فى المدن الليبية.

بالإضافة إلى مجالات ريادة الأعمال ورعاية الفكر الابتكارى للشباب، ومراكز البيانات، وإدارة المشروعات مع بحث إمكانية الاستعانة بالخبرات المصرية فى إدارة المشروعات بليبيا وتبادل الرؤى وقصص النجاح والخبرات بين البلدين فى هذا المجال.

 

 

 

مقالات ذات صلة