اخبار مميزة

عز الدين عقيل: رأي السويحلي في الانتخابات الرئاسية مهين للشعب الليبي

عبر عز الدين عقيل، الناشط السياسي، عن انتقاده الشديد للتصريحات التي أدلى بها عبد الرحمن السويحلي، عضو ملتقى الحوار السياسي، ورئيس مجلس الدولة الاستشاري السابق، في حق الليبيين حول عدم قدرتهم على ممارسة حقهم في انتخاب الرئيس.
واعتبر «عقيل»، في منشور له عبر فيسبوك، «أن راي السويحلي إقصائي ومهين للشعب، حيث اعتبره طرفا  قاصرا لا يجوز  الاحتكام إليه بعملية انتخاب الرئيس».
ووجه «عقيل» سؤالين إلى السويحلي، أولهما «لماذا تعترض على حق الشعب بانتخاب الرئيس ولا تعترض على حق الشعب  بانتخاب البرلمان او  السلطه التشريعيه؟».
وتابع بقوله: «فإذا كان الشعب في نظرك قاصرا أو مجرما ومستعد لتسليم السلطة لمن تكرههم حضرتك وتريد إقصاءهم.. فلماذا تطمئن إلى أن الشعب لن يعطي الأغلبية البرلمانية لهؤلاء الذين تخشاهم ليعطي هؤلاء الرئاسة لواحد ممن تخشاهم فتقع بالمحظور الذى حاولت الفرار منه بعد أن تكون قد سهلت امره على اعداءك!!؟».
واستكمل «خاصة أن أعدادهم بالدوائر ال 13  أضعاف أضعاف انصاركم.. وخاصه أيضا بعد أن انضم إليهم مئات الآلاف ممن كانوا أنصارا لفبراير!!.. وبعد أن  أضحى عزوف هؤلاء (اى غير الفبراريين)  وإقصاءهم الذى جرى بالانتخابات السابقة أمرا  لم يعد ممكنا بأى انتخابات قادمة.. لأنه أضحى حلما  لن يتحقق لكم ابدا».
واستطرد موجها حديثه السويحلي:«بلغنا زمنا صارت فيه أى محاولة منكم  للتورط بجرائم  الإقصاء مجددا بأى انتخابات قادمة لن ينتهي إلا  إلى اندلاع عنف أهلي مروع وفشل الانتخابات وسقوط البلاد بفوضى عارمة ستكونون أنتم أول ضحاياها».
ثم وجه إليه سؤاله الثاني، قائلا: «ذكرت بمعرض تعليقك ذاته بأنك تفضل انتخاب الرئيس من البرلمان؟ طالما أن تفضليك هذا مسبب بتجنب منح الشعب فرصة انتخاب الأزلام والعسكريين الفاشيين وإعادتهم إلى الحكم لما يشكلونه من خطر جسيم على ديمقراطيتكم  البالغة العظمة.. فمن أين جاءك الشعور واليقين  بأن البرلمان القادم سيُسيطر عليه جماعتك مجددا لتضمن أنهم سيأتون بك أو بشخص منكم!!؟».
وتابع «كيف ستضمنون وأنهم هم الذين سيشكلون  الأغلبية  فيه التى ستوفر لك أو  لكم  صمام الأمان المانع لانتخاب الأزلام والعسكريين الفاشيين وضمان استمرار نظامكم الدموي الفاسد المهيمن على البلاد منذ العام 2011 !!؟».
 وتساءل بقوله: «هل يعني هذا مثلا أن مصدر هذه الثقة واليقين إنك أو أنكم تخططون لتزوير  نتائج الانتخابات.. أم أن مصدر ثقتك ويقينك هو  ان لديك أو لديكم ضمانات بأن السفارتين الامريكيه والبريطانية سيقومان نيابة عنك أو عنكم بهذه المهمة!!؟».
واختتم بقوله: «هذا يعني أن مصدر هذه الثقة واليقين أنكم تخططون لإنتاج أدبيات سياسية اقصائية بمساعدة الأمريكان والإنجليز أيضا ومن تاليف بعثة كوبيش على غرار قانونكم المؤسس للعزل السياسي وتدمير كوادر الدولةولتغلقوا بهذه الأدبيات الفاشية الطريق  كليا على الجميع سواكم أنتم وأنتم فقط» .
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى