حمودة: الدبيبة سيرأس وفد ليبيا بمؤتمر برلين وسيطرح مبادرة “الأمن والاستقرار”

تركز اللقاء الذي عقد اليوم الاثنين بديوان رئاسية الوزراء بالعاصمة طرابلس بين الناطق باسم حكومة الوحدة الوطنية ” محمد حمودة ” ومدراء وسائل الاعلام الرسمية على بحث ومناقشة الخطة الإعلامية للتغطيات الإخبارية والصحفية المواكبة لمؤتمر برلين 2 .

وأكد الناطق باسم الحكومة في مستهل اللقاء الذي حضره كل من رئيس لجنة إدارة وكالة الانباء الليبية ” عبد الباسط أحمد ابودية ” ورئيس الهيئة العامة للصحافة ” عبد الرزاق الداهش ” ومدير قناة الرسمية ” وسام فرحات ” والمدير التنفيذي لقناة ليبيا الوطنية ” فيصل على “، على أن أهمية هذا المؤتمر تكمن في أن ليبيا تحضره ولأول مرة ممثلة في سلطة وحكومة واحدة ، ولها مبادرة أساسية ستطرح أمام المجتمع الدولي حول أسس تحقيق الاستقرار في ليبيا والتي ترتكز في الأساس على مبدأ السيادة الوطنية للدولة الليبية واستقلالية قرارها وخروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية .

وأطلع “حمودة ” الحاضرين على فاعليات مؤتمر ( برلين 2 ) الذي ستحضره ليبيا بوفد رسمي برئاسة رئيس حكومة الوحدة الوطنية ” عبد الحميد الدبيبة ” الذي سيلقي كلمة يطرح فيها المبادرة الليبية المتضمنة لأسس تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد برؤية الليبيين اصحاب القضية الرئيسين ، وبرنامج الحكومة في توحيد الصف ولم الشمل وتوحيد المؤسسات وتحقيق المصالحة وتقديم الخدمات للشعب الليبي وصولا إلى الاستحقاق الانتخابي في 24 ديسمبر المقبل .

كما أطلع ” حمودة ” الحاضرين على برنامج زيارة ” الدبيبة ” لألمانيا والزيارات واللقاءات التي سيعقدها على هامش أعمال مؤتمر برلين 2 ومنها تنظيم منتدى اقتصادي ليبي – ألماني يحضره رؤساء كبرى الشركات الألمانية ورجال الأعمال من البلدين.

وتناول اللقاء مناقشة العديد من المواضيع المتعلقة بوضع آليات التواصل اليومي بين المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة ووسائل الاعلام الرسمية لمواكبة أخبار ومناشط رئيس الحكومة ووزراء حكومته أولا بأول.

كما تناول اللقاء كيفية الاستفادة من بعض وسائل الإعلام الرسمية التي تم نقل تبعيتها لرئاسة الوزراء في التغطيات الإخبارية والصحفية والتلفزيونية للحكومة ومنها فعاليات مؤتمر برلين 2 ووضع المواطن في صورة تحركات الحكومة من خلال التقارير الإخبارية والمتابعات الصحفية والتلفزيونية والحوارات التحليلية عبر قنوات الإعلام الرسمي التابع للدولة .

وتطرق اللقاء إلى مناقشة العديد من المشاكل والعراقيل المالية والفنية التي تعاني منها وسائل الإعلام الرسمي وسبل حلها وتذليلها حتى تتمكن من أداء دورها ورسالتها المناطة بها بكل مهنية ومصداقية وحيادية في خدمة قضايا الوطن والمواطن .

مقالات ذات صلة