لجنة “5+5” ووفد البعثة الأممية يتفقدون الطريق الساحلي

قام أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” رفقة وفد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بزيارة تفقدية للطريق الساحلي غرب مدينة سرت، والتي شملت البوابات والنقاط المتفق بشأنها خلال الاجتماعات السابقة للجنة.

واطلع أعضاء اللجنة العسكرية رفقة وفد البعثة الأممية على الإجراءات والترتيبات المتخدة بشأن فتح الطريق الساحلي بين شرق البلاد وغربها والمغلقة منذ قرابة عام ونصف.

واعتلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة جراراً “كاشيك”، أمس الأحد، لإزالة ساتر ترابي، في بويرات الحسون، أقامته المليشيات المسلحة في المنطقة التي تبعد عن سرت مسافة تقدر بأكثر من 90 كيلومترا، ليعلن بعدها في مؤتمر صحفي عن فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة.

وقالت حكومة الوحدة الوطنية في بيان طالعته “الساعة 24″، إن الدبيبة افتتح الطريق الساحلي الرابط بين شرقي البلاد وغربها، حيث أزيلت آخر الحواجز الترابية إيذانًا باستئناف حركة المواطنين المسافرين والبضائع تحت إشراف وتأمين القوات الأمنية المكلفة من قبل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5.

وأعلن إبراهيم بيت المال آمر ما يعرف غرفة عمليات حماية وتأمين سرت والجفرة، في خطاب وجهه إلى القائد الأعلى للجيش “المجلس الرئاسي”، أمس الأحد، أن الطريق الساحلي سيستمر مفتوحاً، لمدة 15 يوما، وبواقع 12 ساعة يومياً فقط، داعياً في خطابه إلى دعم قواته وصرف ما اعتبرها حقوق منتسبيها.

مقالات ذات صلة