«دردور»: الأتراك منعوا أعوان النظام السابق من نصب المشانق في ميدان الشهداء

هاجم فرج دردور، الباحث والأكاديمي المقيم في تركيا، أنصار النظام السابق، وقال في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الإثنين قائلاً: “أمرهم غريب أعوان النظام السابق الفارين إلى الخارج، بالأمس أسسوا اللواء التاسع الذي أنشأ المقابر الجماعية في ترهونة ودعموا كل عمليات القتل والخراب التي طالت الممتلكات الخاصة والعامة، وأمروا القبائل الجاهلية الموالية لهم في الجنوب، بقطع الماء عن طرابلس وتدمير شبكة الكهرباء، وكله لأجل العودة الى السلطة وميزات فقدوها” على حد قوله.

أضاف “دردور” قائلًاً: “بعد هزيمتهم  لا يوجد لهم حديث إلا عن الاتراك، لأنهم ساعدوا على منعهم من نصب المشانق في ميدان الشهداء والهتاف (انصفيهم بالدم)، متجاهلين المرتزقة، الفاغنر والأفارقة، الذين جلبوهم للحرب والافساد في الارض معهم، ويريدون خوض الانتخابات مرة واحدة بالتزوير للقفز على السلطة وليس لتداولها بين الليبيين. فهم يريدون استخدام الديمقراطية للقضاء على الديمقراطية نفسها والعودة إلى عصر المبايعات والفكر الأوحد” وفق تعبيره.

واختتم الباحث والأكاديمي الليبي، قائلاً على حسابه بـ”فيسبوك”: “وعلى الرغم من أن أي انتخابات نزيهة لا يحق لهم المشاركة فيها قبل محاسبتهم عن قتل الآف الليبين اثناء مساندتهم لمجرم الحرب حفتر، الذي هزمهم من قبل في تشاد ومن بعد في طرابلس. ومع هذا فإن فكرهم الأوحد المتجمد لم يسعفهم للاستفادة من الهزائم السابقة” على حد قوله.

مقالات ذات صلة