بعد إشهاره.. «قشوط»: حزبنا سيتجه للتنمية السريعة

زعم سليم قشوط، القيادي بمليشيات «بركان الغضب»، أن حزبه الذي تم إشهاره مؤخرا، سيتجه إلى العمل على التنمية السريعة.

وقال قشوط في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “بفضل الله وتوفيقة منحت لنا شهادة سلبية حزب الوسط للتنمية. ومن خلال اسم الحزب يهدف معناه إلى الوسطية في الدين”، بحسب تعبيره.

وأضاف في تغريدة أخرى “سنتجه بسرعة للتنمية لتحقيق زيادة سريعة تراكميّة ودائمة عبر فترة من الزمن في الإنتاج والخدمات نتيجة استخدام الجهود العلميّة لتنظيم الأنشطة المشتركة الحكوميّة والشعبية. نسأل الله التوفيق والسداد وهدا الحزب مفتوح لجميع اهلا وسهلا بكم”.

وكان قد تم تداول قائمة بأسماء وأعداد الأحزاب السياسية في ليبيا، والصادرة عن لجنة شؤون الأحزاب وضمت نحو 100 حزب سياسي، يفترض أنها تتبنى توجهات سياسية مختلفة عن بعضها، ووصف البعض هذه الأحزاب بـ«الكرتونية»، مبدين تعجبهم من كثرتها في الوقت الذي لا تعبر فيه فعليا عن رأي الليبيين، ولا عن توجهاتهم.

وأكد بعض المعترضين أن هذه الأحزاب تتكون عادة من العائلات، متسائلين: “كيف يعقل لمجتمع لا يتعدى سكانه 7 ملايين نسمة أن يوجد داخله 100 تيار سياسي يرغب القائمون عليه في المنافسة على الحكم؟”.

يشار إلى أن لجنة شؤون الأحزاب بالمجلس الأعلى للقضاء قد أعلنت البدء في استقبال طلبات الحصول على تصاريح تأسيس الأحزاب السياسية قبل أسبوعين، في محاولة لضبط التراخيص الممنوحة لهم.

مقالات ذات صلة