محللة إيطالية: «برلين 1» كان مفيدا للغاية والجديد يفتقر للخطة

أكدت المحللة السياسية الإيطالية، كلاوديا غاتزيني، أن الفرق الكبير، بين المؤتمر الوزاري حول ليبيا «برلين 2» المقرر عقده اليوم و«برلين 1» في يناير 2020 هو أنه هذه المرة لا توجد خطة تنفيذية.

وقالت غاتزيني، الخبيرة بالشأن الليبي من مجموعة الأزمات الدولية (ICG)، في تصريحات لوكالة «آكي» الإيطالية للأنباء: إن العلاقات الليبية في هذه اللحظة الصعبة مع في الغرب، ولا سيما مع الولايات المتحدة”.

وأضافت “الليبيون أعلنوا، مع ذلك، أنهم في برلين، سيقدمون خطة استقرار، والتي تبقى لغزا لحد الآن، وكيف أن بعض الدبلوماسيين ينسبون إلى هذا الإعلان غياب شيء عملي على الطاولة”.

وتابعت “لقاء العام الماضي كان مفيدًا للغاية، على الرغم من أنه لم يأتي على الفور، لأن الحرب استمرت لمدة أربعة أشهر، وذلك لأنه أدى على وجه التحديد إلى اتفاق على تنفيذ عملي لصيغ المفاوضات، ثم تم اعتماده بقرار من مجلس الأمن، وبالتالي إضفاء الطابع الرسمي والاعتراف الدولي بمقترح الوساطة للأمم المتحدة، وبالتالي المسارات الثلاثة: السياسي مع منتدى الحوار السياسي، العسكري مع (5+5) والاقتصادي”.

واستطردت “يجب أن تكون الولايات المتحدة على استعداد لطرح شيء ما على الطاولة، لكنني لا أرى أن ذلك ممكناً في الوقت الحالي، وهكذا نتوقع من برلين 2 بيانًا ختاميًا يتم فيه للأسف التأكيد على أشياء كثيرة جدًا، حيث سيتم الحديث عن كل شيء دون أي شيء ملموس للغاية”.

واستكملت “لكن الاجتماع يبقى مجهود مفيد في أي حال من الأحوال، قبل كل شيء، لأنه في الأشهر الثلاثة الماضية، منذ تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، يبدو أن وساطة الأمم المتحدة قد تباطأت قليلاً”.

مقالات ذات صلة