السفير الأمريكي: «برلين2» فرصة للمجتمع الدولي لدعم التقدم الذي أحرزه الليبيون

قال سفير الولايات المتحدة الأمريكية ومبعوثها الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند، إن هدف بلاده من خلال مؤتمر “برلين2” هو إقامة ليبيا ذات سيادة ومستقرة وموحدة دون تدخل أجنبي، ودولة قادرة على محاربة الإرهاب داخل حدودها.

وأضاف نورلاند، خلال إحاطة إعلامية مع القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوروبية الآسيوية فيليب ريكر، حول زيارة وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن إلى برلين وباريس وروما،  أن بلاده تعترض بشدة أي تصعيد عسكري، ويعتبرون كل تدخل عسكري أجنبي، لا يؤدي إلا إلى تعميق الصراع وإطالة أمده.

ولفت نورلاند، إلى  أن الوزير بلينكن سيشارك في مؤتمر برلين 2 حول ليبيا اليوم، وسيؤكد دعم الولايات المتحدة للقرارات ذات الصلة بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.

وأوضح أن بلاده ملتزمة بزيادة تركيزها الدبلوماسي على دعم التقدم الذي يحرزه الشعب الليبي، وبالعمل مع شركائها الدوليين والأمم المتحدة لمواصلة دعمها لحكومة الوحدة الوطنية في الأشهر المقبلة حيث تستعد لانتخابات ديسمبر وتعمل على إنهاء الصراع.

ولفت نورلاند، إلى أن مؤتمر برلين2 هو فرصة للمجتمع الدولي لدعم التقدم الذي أحرزه الشعب الليبي، وتسليط الضوء على الإنجازات الكبيرة التي حققتها ليبيا منذ مؤتمر برلين1 حول ليبيا وستكون مشاركة حكومة الوحدة الوطنية الليبية هي المرة الأولى التي يتم فيها إدراج ليبيا في عملية برلين كمشارك.

وقدم نورلاند، شكره لألمانيا على استضافة هذا المؤتمر في برلين، زاعما دعمهم لحكومة للوحدة الوطنية في ظل تحضيرها للانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر من هذا العام، على النحو المبين في خارطة طريق منتدى الحوار السياسي الليبي، باعتبار ذلك خطوة أساسية نحو إنهاء عقد من الصراع من خلال حل سياسي تفاوضي شامل.

مقالات ذات صلة