«المنقوش»: المرتزقة قد يغادرون ليبيا قريبًا

قالت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش، اليوم الأربعاء، إن المرتزقة الأجانب المتواجدين في ليبيا قد يغادرون قريبًا بعد إحراز تقدم في محادثات السلام.

وأضافت «المنقوش»، في كلمتها في المؤتمر الصحفي الختامي لمؤتمر برلين الدولي: «لقد أحرزنا تقدمًا في ما يتعلق بالمرتزقة، ونأمل أنه في الأيام المقبلة، انسحاب المرتزقة من الجانبين، وأعتقد أن هذا سيكون مشجعًا، وسيعزز الثقة من الجانبين»، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس».

وأوضحت أن المرحلة الثانية من عملية برلين سيتم خلالها «الاتفاق على آليات وجداول زمنية لخروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب».

وذكرت وزيرة الخارجية إن المرحلة المقبلة ستشهد التركيز على الجدول الزمني لسحب القوات الأجنبية من ليبيا، وكذلك دمج المجموعات المسلحة.

وأضافت « المنقوش»، إن الحكومة جاءت إلى برلين برؤية جادة لإعادة الاستقرار في ليبيا، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر من العام الجاري، في إشارة إلى مبادرة استقرار ليبيا التي طرحها رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة خلال المؤتمر.

وحذرت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطني من أن أي حالة عدم استقرار في ليبيا ستؤثر بشكل سلبي على المنطقة ككل.

وتابعت وزيرة الخارجية إن حكومة الوحدة الوطنية رغبت في ارسال عديد الرسائل إلى المجتمع الدولي من خلال مشاركتها في مؤتمر برلين الثاني مفادها دعونا نعمل بشكل مشترك لتعزيز الاستقرار في ليبيا.

واعتبرت المنقوش في ختام مؤتمر برلين الثاني أن الاستقرار «أمرا ضروريا» لتحقيق انتخابات حرة ونزيهة في 24 ديسمبر المقبل، مؤكدة أن هناك متطلبان أساسيان لتحقيق الاستقرار الأول يتمثل في تنفيذ المسار الدولي وهو مسار برلين، وتنفيذ المسار الذي تقوده ليبيا والذي يضمن استقرارها والمتمثل في مبادرة استقرار ليبيا.

مقالات ذات صلة