«دغيم»: تركيا قد تقنع أمريكا بالدفع بشخصية معينة لمنصب رئيس ليبيا

أكد عضو مجلس النواب، زياد دغيم، أن تزايد توجس الليبيين من الاهتمام الأمريكي المتسارع بالأوضاع السياسية في البلاد يعود لما نتوقعه ونلمسه من التنسيق الراهن في المواقف نوعاً ما بين الولايات المتحدة وتركيا.

وقال دغيم في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»: “إن استمرار التنسيق «التركي – الأمريكي» خلال الفترة المقبلة، وصولاً لموعد الانتخابات، يثير القلق خاصة في ظل نجاح التنظيم الدولي لـ(الإخوان المسلمين)، المتمركز بتركيا، في فرض وجهة نظره على اللوبي الإسلامي، الذي تستمتع له الإدارة الديمقراطية الراهنة”.

وأضاف “من الممكن أن تنجح أنقرة في إقناع واشنطن بضرورة تحضير شخصية بعينها، يكون ولاؤها مضموناً للسياسة الأمريكية بالمنطقة، حتى يتم الدفع بها لتولي منصب الرئاسة في ليبيا، وذلك في عملية تشبه التنصيب، وهناك احتمال لتوسيع صلاحيات رئيس البلاد في القاعدة الدستورية المطلوبة للانتخابات، والتي لا تزال موضع نقاش”.

وتابع “محاولة عرقلة تيار الإسلام السياسي، ومن وراءه تركيا، للعملية الانتخابية، كانت مؤقتة لحين التوافق على مرشح بعينه، يحظى بالثقة التركية والرضا الأمريكي”.

مقالات ذات صلة