من تونس.. البعثة الأممية تبدأ لقاء “الحوار السياسي” لبحث القضايا العالقة قبيل ملتقى سويسرا

بدأت اليوم اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي  اجتماعاً تشاورياً مباشراً يستمر ثلاثة أيام في تونس، استعداداً لمناقشات الجلسة العامة للملتقى والتي ستبدأ في سويسرا في 28  يونيو.

وقالت البعثة في إيجاز صحفي اليوم رصدته “الساعة24″، بالبناء على المقترح الذي اعتمدته اللجنة القانونية المنبثقة عن الملتقى والمناقشات التي دارت خلال الاجتماع الافتراضي السابق للملتقى في مايو، يجري عقد هذا الاجتماع بناءً على طلب بعض أعضاء الملتقى بغية التوصل إلى توافق في الآراء بشأن القضايا العالقة ووضع اقتراح واحد للقاعدة الدستورية للانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر اجراؤها في 24 ديسمبر 2021 وذلك للنظر فيه واتخاذ قرار بشأنه من قبل الملتقى الأسبوع المقبل في سويسرا، وستنظر اللجنة الاستشارية أيضاً في خيارات آلية صنع القرار التي يتم الاتفاق عليها واستخدامها من قبل الملتقى عند اتخاذ قرار بشأن مقترح القاعدة الدستورية.

وشكر المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، في كلمته الافتتاحية اليوم، أعضاء اللجنة الاستشارية لتحملهم مسؤولياتهم مجدداً ودعاهم إلى تدارس حل توافقي مقبول على أوسع نطاق ممكن استناداُ إلى مقترح اللجنة القانونية للملتقى، من شأنه معالجة المخاوف التي أعرب عنها أعضاء الملتقى خلال اجتماعهم في  مايو؛ كما جدد المبعوث الخاص رسالة كبار ممثلي الدول الأعضاء في عملية برلين، بما فيها ليبيا، والذين اجتمعوا أمس في برلين قائلاً: “يتعين اجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشاملة في 24  ديسمبر 2021 على النحو الوارد في خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي ، كما يتعين قبول الجميع بنتائجها”.

 

مقالات ذات صلة