اخبار مميزة

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: واشنطن تصرّ على إجراء الانتخابات الليبية بموعدها

أكد الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية كريستيان جيمس أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن كان واضحًا جدًا في كلامه ونيته خلال مؤتمر “برلين 2” عن ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها نهاية العام الجاري لصالح الشعب الليبي، والعمل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيق هذا الهدف.
وقال جيمس في تصريحات تلفزيونية، إن الوجود الأمريكي في مؤتمر “برلين 2” أول من أمس الأربعاء، كان جيدًا وفعالًا، ودليلًا على أن الولايات المتحدة ستقود الدبلوماسية في مثل هذه الاجتماعات لتقديم الدعم إلى ليبيا.
ورأى أن مشاركة حكومة الوحدة الوطنية في “برلين 2” دليل على أن هناك تقدمًا تم إنجازه، لافتًا إلى أن بلاده دعت عدة مرات إلى انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة إلى خارج الأراضي الليبية بموجب القرارات الأممية السابقة، مؤكدًا أن هذا ما زال هو موقف بلاده الثابت حتى الآن.
ولفت الناطق باسم الخارجية الأمريكية إلى أن بلاده تتفهم أن هذا الانسحاب قد يأخذ بعض الوقت، وأن الولايات المتحدة تعمل مع شركائها الدوليين على خلق الظروف المواتية لتنفيذ تلك القرارات وتحقيق ذلك الهدف، مؤكدًا أن انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة سوف يوفر هامشًا أكبر ومساحة للسلام والاستقرار، وهو ما تحتاجه ليبيا الآن.
وأعرب جيمس عن أسفه لإحاطة ليبيا بالمليشيات والجماعات الإرهابية، قائلًا: “لذلك من المهم جدًا لليبيا إجراء الانتخابات لتمهيد الطريق أمام اختيار حكومة قادرة على مواجهة التهديدات الإرهابية”.
ونوه المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، إلى أن واشنطن تصرّ على إجراء الانتخابات في موعدها لتمكين ليبيا من مواجهة التحديات الأمنية، مؤكدًا أن واشنطن شريك قوي مع ليبيا وستبذل الجهود الممكنة لتحقيق التقدم في هذا المجال وحل المشاكل الليبية.
وعن دور الولايات المتحدة في تقريب وجهات النظر وحل الخلافات بين الفرقاء الليبيين، أكد جيمس أن التسوية السياسية هي أولًا عملية يقودها الليبيون، ولكن الولايات ستقدم الدعم اللازم، مشيرًا إلى أنها فعلت ذلك بإرسال مبعوث خاص للمساعدة من خلال دعم الليبيين الذين يلتقي بهم لتحقيق أهداف الشعب الليبي في الاستقرار.
ولفت جيمس إلى تأكيد الرئيس الأمريكي بايدن على عودة واشنطن للتركيز على ليبيا من خلال العمل الدبلوماسي مع الأمم المتحدة ومع الشعب الليبي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى