اخبار مميزة

آمال بوقعيقيص: ملف الكهرباء ضلّ الطريق بين مجلس النواب والحكومة

رأت آمال بوقعيقيص، عضو ملتقى الحوار السياسي، أن ملف الكهرباء ضلّ الطريق بين مجلس النواب والحكومة.
وقالت بوقعيقص، في منشور لها، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “في زمن المساومات يبدو أن ملف الكهرباء دخل غياهب النسيان وضل الطريق بين لجنة الطاقة في مجلس النواب وبين الحكومة”.
وكان رجل الأعمال حسني بي، قد طالب، أمس السبت، بزيادة كفاءة القدرة الإنتاجية للشبكة الكهربائية في ليبيا قبل بناء محطات جديدة.
وكتب «بي»، عبر حسابه بـ«فيسبوك»: “القدرة الكاملة لمحطات توليد الكهرباء المركبة حاليا في ليبيا والقابلة للعمل تصل إلى حوالي 10 آلاف ميجاوات، إضافة إلى ألفيْ ميجاوات تحت التركيب، في حين أن الإنتاج الحالي أقل من 5 آلاف ميجاوات”.
وأوضح حسني بي، أن تكلفة تزويد محطات الكهرباء بالوقود والغاز تتجاوز 3.2 مليار دولار “أي ما يعادل 17 مليار دينار”، إضافة إلى المرتبات والاستثمارات والصيانة وتكاليف التشغيل، حيث تصل تكلفة مخصص الوقود للمحطات بالنسبة للفرد الواحد 2500 دينار سنويا، وإذا أضيف إليه باقي تكاليف الصيانة والتشغيل سيصل المعدل إلى حوالي 21 ألف دينار للأسرة سنويا.
وأضاف “الكفاءة الإنتاجية الحالية لمحطات توليد الكهرباء في ليبيا لا تتعدى 43%، في الوقت الذي يجب أن تتجاوز فيه النسبة 75%، وذلك بسبب وجود قدرات منتجة لا تدخل الشبكة نتيجة سرقة الأسلاك الكهربائية وتهريب النحاس”.
وأشار إلى أن البنك الدولي اقترح استبدال الفوانيس التقليدية بفوانيس أقل استهلاكًا بمبلغ لا يتعدى 200 مليون دولار وتصل مداها لسبع سنوات، الأمر الذي يمكن من خلاله تخفيض استهلاك الكهرباء بحوالي 700 ميجاوات مع توفير أكثر من 5 مليار دولار.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى