اخبار مميزة

بن شرادة: لا توجد نية لدى البعثة الأممية لوضع قاعدة دستورية

أكد عضو مجلس الدولة الاستشاري سعد بن شرادة أن الخلاف كان كبيرًا بين أعضاء اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي بخصوص عدة نقاط منها الانتخابات.
وقال بن شرادة خلال تصريحات تليفزيونية رصدتها “الساعة 24″، إن هناك من الأعضاء من يرى انتخاب رئيس مباشر وغير مباشر، وهناك من يرغب بالاستفتاء على الدستور أولًا، وهناك من لا يرى ضرورة استفتاء، لافتًا إلى أن هذه النقاط الخلافية ستكون عائقًا أمام اللجنة للوصول في اجتماعها لرأي موحد.
وأضاف: “حتى بعد أن اجتمعت اللجنة اجتماعها الأول واستمع لها الليبيون، كانت لمسات الخلاف واضحة ما بين أعضاء الحوار ككل وليس كلجنة، لا أعتقد أنه سيصبح هناك توحيد رؤيا معينة حول القاعدة الدستورية” حسب قوله.
وادعى شرادة أن “الحل موجود، وهو أن لدينا قاعدة دستورية جاهزة، لدينا وثيقة الدستور، وصحيح أنه للآن لم يسمَّ دستور لأنه لم يستفت عليه من الشعب؛ لكن أعدته لجنة منتخبة من الشعب الليبي، وهذه اللجنة أعدت دستورًا، ومن الممكن أن يدخل كقاعدة دستورية لمدة دورة برلمانية واحدة ويعدل في البرلمان القادم” وفق ادعائه.
وتابع عضو مجلس الدولة الاستشاري: “وهذه الوثيقة التي يجب أن تكون قاعدة دستورية فيها عدة مزايا وفيها حلول لنقاط الخلاف، أن تأتي بلجنة استشارية وهناك خلاف بانتخاب مباشر أو غير مباشر، وهناك خلاف فيمن يقول شكل غرفتين تشريعيتين، وهذا كله موجود في الوثيقة التي أخرجت من هيئة الدستور عام 2017” على حد زعمه.
ونوّه شرادة إلى أن هناك إصرارا من قبل اللجنة الاستشارية حتى البعثة الأممية والمجتمع الدولي، على هذه القاعدة الدستورية، مبديًا تخوفه من الإصرار على هذه القاعدة في وضعها الآن وتحويلها، وفي المقابل هناك قاعدة دستورية منتخبة من الشعب، بحسب قوله.
ورأى أن الشرخ كل يوم يزداد ما بين اللجنة الاستشارية وهناك عدة نقاط خلاف في اجتماعهم الأول واجتماعهم الثاني، وزادت هذه النقاط الخلافية، معتقدًا أن اجتماعهم القادم لن يخرج برؤية موحدة حول هذه القاعدة.
وأشار بن شرادة إلى أن الخلاف ارتفع في اللجنة والآن يقال إنه يجب منع العسكريين من الترشح، وهناك من يعارض هذا الأمر وفي كل اجتماع تخرج نقاط خلافية؛ لأنه للأسف لا توجد نية لدى البعثة الأممية بوضع قاعدة دستورية برغم نداءات المجتمع الدولي.
وبدأت اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي اجتماعاً تشاورياً مباشراً الخميس الماضي لمدة ثلاثة أيام في تونس استعداداً لمناقشات الجلسة العامة للملتقى والتي ستبدأ في سويسرا في 28 يونيو الجاري.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى