اخبار مميزة

بحضور 7 رؤساء بلديات.. «أبوجناح» يتعهد بدعم الخدمات الأساسية والإدارية بالجنوب

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء المهندس رمضان أبوجناح اليوم الإثنين، عمداء بلديات الجنوب، والشركة العامة للمياه والصرف الصحي بمكتبه في بطرابلس .
ناقش اللقاء، المشاكل العامة في الجنوب، وأسباب تردي الخدمات الأساسية والإدارية، وكيفية حلحلة هذه المشاكل بما يخدم مصلحة المواطن، واختصاصات الشركة العامة للمياه والصرف الصحي المتمثلة في التشغيل والصيانة، ومشاكلهم ومعاناتهم مع البنية التحتية المتهالكة.
وتطرق الاجتماع، إلى الخطط المزعم السير بها لتفعيل المشروعات في الجنوب ، والمشاكل التي تعاني منها مكاتب شركة المياه و الصرف الصحي، وتمكين الدور الرقابي الواجب تنفيذه لإنجاح العمليات الخدمية وتنفيذ المشاريع بالشكل الصحيح والأمثل.
من جانبهم، قدم عمداء البلديات مقترح لقيام البلديات بالدور الإشرافي على تقديم كافة الاعمال الخدمية، والسعي لإنشاء محطات المعالجة في الجنوب بالتنسيق مع الشركة العامة للمياه والصرف الصحي.
أشد المهندس رمضان أبوجناح، بدور عمداء البلديات والشركة العامة للمياه والصرف الصحي في تقديم الخدمات للمواطن، مؤكدا دعمه لخطة كاملة لشركة العامة للمياه والصرف الصحي.
تعهد النائب، بأن حكومة الوحدة الوطنية ستعمل على توفير كافة الإمكانيات لتنفيذ المشروعات المتوقفة واستئنافها.
وحضر الاجتماع، عميد وادي البوانيس علي عكاشة، وعميد بلدية إدري الشاطي إبراهيم عمر الغول، وعميد بلدية قرضة الشاطي مجدي محمد أبو خزام، عميد بلدية الغريفه عبد الستار السنوسي علي، وعميد بلدية الشرقية وامحمد العربي الطاهر، وعميد بلدية الجفرة سعيد أبو بكر قرينقو، وعميد بلدية براك الشاطي، جيلاني علي جيلاني، وعضو مجلس إدارة الشركة العامة للمياه والصرف الصحي المبروك عبدالله محمد، ومساعد التشغيل والصيانة في الشركة إبراهيم عمر عبد الكبير، ومساعد شؤون الموارد والخدمة في الشركة طارق علي عيسي.
وتأتي هذه الاجتماعات، استكمالاً لتعهدات حكومة الوحدة الوطنية خلال الزيارات التي قام بها نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية لمناطق الجنوب، ووقوف النائب على الاحتياجات اللازم توفرها في مناطق الجنوب وما يعانيه المواطن من مشاكل المشاكل المتعلقة بانقطاع الكهرباء ونقص الإمداد المالي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى