اخبار مميزة

جمال شلوف: إجراء الانتخابات بنظام القوائم يضاعف «النهب والفساد» في ليبيا

قال رئيس مؤسسة “سلفيوم” للدراسات والأبحاث‏ الليبية، جمال شلوف، إن نظام القوائم في انتخابات الرئاسة يرسخ لمسألة المحاصصة”، أي أنه يجب أن يكون الرئيس من أحد الأقاليم، بينما ينتمي نائبه ورئيس الحكومة إلى الإقليمين الآخرين.
وأضاف “شلوف”، خلال تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إن هذا النظام “سيرسخ التقسيم الجهوي للمناصب، ويعدم معيار الكفاءة”.
وأبدى الرجل قلقه مما يترتب على هذا، قائلا إن “رئيس الوزراء المنتخب بهذا الشكل لا يمكن إقالته من جانب الرئيس أو البرلمان، وهذا يعني أنه لا يمكن محاسبته، وهو رأس السلطة التنفيذية، الذي يحتكر صرف المال العام والتعاقدات على المشروعات والتوظيف في المناصب العليا، دون أن يحاسبه أو يقيله أحد”.
وأوضح، في ظل ما تعانيه البلاد الآن من أوضاع غير مستقرة و”تفشي الفساد”، فإن إطلاق السلطة التنفيذية دون آليات محاسبة تتمن إمكانية الإقالة “يعني تضاعف النهب وتصاعد الفساد”، بحسب المتحدث ذاته، داعيا إلى تدارك خطورة هذا الأمر ورفضه.
وأشار إلى أن الترشح للرئاسة بنظام القوائم، وإن كانت القائمة سيشكلها الرئيس، إلا أنها “ستحرمه من الصلاحيات الواسعة”، بل ستجعله “غير قادر حتى على إقالة نائبه أو رئيس الوزراء لأنهما جاءا بقاعدة شعبية”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى