اخبار مميزة

بعيو: عجلة الانتخابات دارت في اتجاه الزمن

قال محمد عمر بعيو رئيس المؤسسة الوطنية للإعلام السابق، إن عجلة الانتخابات دارت في اتجاه الزمن وليس عكسه، وفي اتجاه استعادة الوطن وإدامة وجوده، لا في اتجاه استمرار الضياع واستدامة العبث، وكل محاولات التشويش التي تحاولها فلول وبقايا عشرية الدم، المتوزعة شرقاً وغرباً وجنوباً، والمتمترسة ببقايا الهياكل المهترئة فاقدة الشرعية، والزاعقة عبر قنوات الفتنة والإرهاب، لن توقف مسيرة التغيير وقد بدأت، يحدوها الأمل وترعاها عين الله، ولن تعطل المسار الذي انطلق على بركة الله، وفق قوله.
أضاف بعيو، على حسابه بموقع فيسبوك اليوم، قائلاً: “من نقطة البدء والإنطلاق، منارة الوطنية الليبية المترفعة عن المناورات، المفوضية العليا للإنتخابات، بكل الشرفاء فيها، وفي مقدمتهم رئيسها الراسخ الثابت الدكتور عماد السائح.
موعدنا بإذن الله يوم الخميس 24 ديسمبر، الذكرى السبعين لمولد دولة الإستقلال الأولى، موعد مع القدر لإعلان مولد دولة الإستقلال الثانية. موعدكم الخميس لتنتخبوا مجلس النواب وتنتخبوا الرئيس”.
وتابع قائلًا: “هل سمعتموها أيها الواهمون السادرون في غيبوبة التسلط وفي غيِّ التمكين .. رئيس.. رئـيـسٌ للدولة الليبية الجديدة، ليكن من يكون المهم أن ينتخبه الليبيون، وأن يكون خادماً قبل أن يكون حاكماً لليبيين.
رئـيـسٌ منتخب مباشرةً من الشعب لا من النواب، قد لا يكون على مقاس أحلامنا وطموحاتنا ومطالبنا، لكنه بإذن الله لن يكون أسوأ من هؤلاء المجرمين والفاسدين والعاجزين، الذين قطّعوا أوصال الوطن، واقتسموا الدولة، وقسمونا شيعاً وأحزاباً متقاتلةً متناحرة، وأوردوا البلاد والعباد موارد الهلاك، على مدى وامتداد عشر سنين، المجد للشعوب إذا أرادت، وشعبنا أراد أن يكون.. وبمشيئة الله سيكون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى