اخبار مميزة

الغارديان البريطانية: إيطاليا تحقق في محاولة إغراق خفر السواحل الليبي لـ «سفينة مهاجرين»

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية، في تقرير، رصدته وترجمته «الساعة 24»، عن  قيام المدعين الإيطاليين في صقلية ببدء تحقيق ضد خفر السواحل الليبي بعد ظهور مقطع فيديو يظهر رجال خفر السواحل الليبي وهم يطلقون النار على قارب يُقِل عائلات مهاجرة في البحر الأبيض المتوسط.
وأوضح التقرير الذي أعده الصحفي الإيطالي لورينزو توندو من باليرمو، أنه “سيتم التحقيق فيما أقدم عليه المسؤولون بعد أن أظهر الفيلم، على ما يبدو، إطلاق زورق دورية النار على مركب تقل 64 شخصًا في البحر الأبيض المتوسط”.
وأردف التقرير المترجم أنه “في 30 يونيو الماضي، سجل عمال الإنقاذ في منظمة “سي ووتش” الخيرية الألمانية شريط فيديو يُظهر زورق خفر السواحل الليبية وهو يقترب بشكل خطير من القارب الخشبي الصغير، ويطلق النار على ما يبدو في محاولة لإجبار 64 شخصًا على العودة إلى ليبيا”.
وتابع؛ أنه في يوم الجمعة الماضي، بعد أن “تلقى شكوى من منظمة “سي ووتش”، تحتوي على لقطات وصور للحادث، قرر المدعون العامون في مدينة أغريجينتو بصقلية، التحقيق فيما أقدم عليه المسؤولون الليبيون بشأن «محاولة إغراق قارب المهاجرين»، وسينظرون فيما إذا كان الحادث قد عرّض حياة المهاجرين للخطر”.
وواصل التقرير، مبينًا أن “هذه هي المرة الأولى التي تفتح فيها دولة أوروبية تحقيقا ضد خفر السواحل الليبي، الذي واجه العديد من الاتهامات بالتواطؤ المزعوم مع مهربي البشر، وإساءة معاملة طالبي اللجوء”.
وأكمل أن “التحقيق الذي نشرته لأول مرة صحيفة “أفّينيري” الإيطالية، نقل على لسان كبير المدعين العامين في مدينة أغريجينتو، لويجي باترونادجو، إنه لمواصلة التحقيق يحتاج إلى إذن من وزارة العدل الإيطالية، بالنظر إلى أن موضوع الدعوى هو سلطة أجنبية”.
وعقب التقرير البريطاني، أنه “من المحتمل أن يثير القرار ضجة لأن الزورق الظاهر في الفيديو – المسمى PB 648، رأس جدير – هو واحد من أربع زوارق دوريات قدمتها إيطاليا في الأصل إلى ليبيا”.
واستطرد الصحفي الإيطالي، في تقريره، مذكرًا أنه “في فبراير 2017، تنازلت أوروبا عن مسؤولية الإشراف على عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط ​​إلى ليبيا، كجزء من اتفاق بين إيطاليا وليبيا يهدف إلى الحد من وصول المهاجرين على الشواطئ الأوروبية”
وأردف؛ “وبموجب بنود الاتفاق، وافقت إيطاليا على تدريب وتجهيز وتمويل خفر السواحل الليبي، من خلال تزويد طرابلس بأربعة زوارق دوريات”. 
وأشار التقرير المترجم، إلى أن “خفر السواحل الليبي، الذي سبق ونفى أي مزاعم بارتكاب أعمال عنف في الماضي، أشار في بيان إلى أنهم “سينظرون في الأمر”.
وعقب التقرير، أنه “في أبريل من العام الجاري، كشف تحقيق أجرته صحيفة “الغارديان” عن عدم اكتراث واضح من السلطات الليبية بالقانون الدولي، وكشف التحقيق سلوكها غير المتعاون  وفشلها المزعوم في الرد على مكالمات الاستغاثة”.
وختم التقرير مذكرًا أنه “توفي أكثر من 800 شخص حتى الآن في عام 2021 أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط ​، وفقًا لتقرير المنظمة الدولية للهجرة عن المهاجرين المفقودين”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى