اخبار مميزة

شلوف: الإخوان يسعون لتقليص صلاحيات الرئيس المقبل وتكرار سيناريو “تونس” في ليبيا

قال رئيس مؤسسة «سلفيوم للأبحاث والدراسات» جمال شلوف، إن مجلس النواب استخدم حقه الدستوري وأصدر القرار رقم 5 لعام 2014 لينتخب الشعب الليبي رئيسه بشكل مباشر، وذلك بناء على التعديل السابع للإعلان الدستوري إلا أن القرار لم ينفذ حينها لأسباب أمنية في ظل الانقسام السياسي.
وأشار شلوف في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، إلى إمكانية أن يكون القرار رقم 5 لسنة 2014 القاعدة الدستورية الواضحة التي لا لبس فيها لانتخاب رئيس ليبيا، لافتاً إلى وجود تنسيق بين البرلمان وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
ولفت الباحث السياسي إلى أن الانتخابات البرلمانية تبقى بين خيارين الأول وهو اجتماع البرلمان والاتفاق على تعديل الإعلان الدستوري وإصدار قانون انتخاب البرلمان الجديد، موضحاً أن الخيار الثاني وهو بعد الانتخابات الرئاسية تسليم البرلمان السلطة العليا الموجودة في الإعلان الدستوري للرئيس المنتخب وحل نفسه وترك أمر إصدار المراسيم والدعوة لانتخاب برلمان جديد لرئيس الدولة المنتخب.
وحول سبب محاولة «الإخوان» تأجيل الانتخابات، أكد شلوف أن جماعة «الإخوان» في ليبيا لا شعبية لها ومنبوذة من قبل الشارع، منوها إلى إدراك الجماعة لهذه الحقيقة وأن الرئيس المنتخب لن يكون منهم، ما يدفعهم نحو تعطيل الانتخابات برمتها خاصة الانتخابات الرئاسية.
وذكر الباحث السياسي أن الإخوان تحاول حرمان الشعب من حقه في اختيار رئيسه كي لا يأتي رئيس قوي قادر على القضاء على الفوضى التي تبقيهم في السلطة، مشيراً إلى أن فشلهم في ذلك سيدفعهم لتقليص صلاحيات الرئيس بشكل كافٍ لتكرار السيناريو التونسي مع جماعة «النهضة الإخوانية».
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى