اخبار مميزة

“شلوف”: حضور حفل ذكرى تأسيس “تيار بوسهمين” أمر يستحق التضحية والمغامرة

أثنت عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراته حنان شلوف، على الحفل الذي أقامه تيار “يا بلادي” التابع لنوري بوسهيمن، بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيس التيار، على الرغم من الإنتقادات الكثيرة التي تعرض لها التيار بسبب حشد الناس في مكان واحد مع تفشي متحور دلتا الذي تسبب في وفاة وإصابة الكثير من الليبيين، غير أن “شلوف” فاجأت الجميع بردها على المنتقدين قائلة: إن “الأمر يستحق الخروج والتضحية والمغامرة لأجله!”، على حد قولها.
قالت «شلوف» في منشور عبر حسابها على فيسبوك، إن “أبرز ما في حفل الذكرى الأولى لتأسيس تيار يا بلادي هو حماس منتسبي التيار وأنصاره للحضور بالرغم من الظروف شبه القاهرة التى يمرون بها من ارتفاع لدرجة حرارة الجو وانقطاع الكهرباء وتفشي فيروس كورونا ولكن مع هذا كله لم يتأخروا في تلبية نداء يا بلادي وكانوا في الموعد “.
وعقبت على كلمة بوسهمين قائلة؛ “وأبرز ما في كلمة تيار الرئيس بالرغم من طولها غير الممل كان الاستناد إلى المعلومات والبيانات بعيدا عن ايعازات السفراء”، مردفة أن “الكلمة جاءت تأكيدا وتجديدا للعهد الذي قطعه التيار لأنصاره ومنتسبيه في خطاب التأسيس فجددها في رسائل هي الرؤية القواسم المشتركة التي تربط التيار بمنتسبيه وأنصاره وتوضح إطار علاقته بالوطن والمواطن “.
وتابعت «شلوف»  “وكذلك أبرز ما فيه غياب متصدري المشهد السياسي بصفتهم الرسمية ومن حضر فقد حضر باعتباره مناصر للتيار أو محب له  فكان بهذا  الحفل تجسيد حقيقي للقاء التيار بمنتسبيه وأنصاره ومحبيه”.
وختمت منشورها موضحة أن ” هذه ملاحظتي على الاحتفالية التى جسدت روح التنوع والاختلاف السلمي في المنطقة الغربية فالبرغم من هذا الحشد الكبير ووجود الكثير من العائلات لم تكن هناك أي مضايقات من أي نوع وهو ما يعكس قبول روح التنوع السلمي الديمقراطي في المنطقة الغربية والتى لا ينقصها سوى تطبيق القانون والالتزام به على مستوى ليبيا بالكامل حتى يكون للديمقراطية معنى ولا تكون مجرد مظهر مدني سلمي في مواجهة المظهر العسكري الدامي”.
وعلقت إحدى المتابعات على منشور «شلوف»  قائلًا: “هذا التيار لو فعلا همه الوطن والمواطن راهو ما دار ها الاحتفالية وجمع الناس في وقت تفشي متحورة دلتا، لكن الاحتفالية أكدت أن شعارهم أنا ومن بعدي الطوفان وأنهم يبحثوا في مصلحتهم الشخصية والمواطن ليس إلا وقود معارك وقت الحرب ودرجات سلم وقت الانتخابات”.
وبررت «شلوف» في ردها عليها  قائلة: “عزيزتي أعتقد أن المواطن ليس غبي وأنه لم يخرج من بيته ويغامر بحياته واحتمال إصابته بالمرض بما في ذلك منظمي الحفل أنفسهم إلا وهم يعلمون أن هذا أمرا يستحق الخروج والتضحية والمغامرة لأجله”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى