اخبار مميزة

بـ 13 اختصاص.. تفاصيل إنشاء الدبيبة لغرفة أمنية مشتركة بالمنطقة الجنوبية

أصدر عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية، القرار رقم 186 لسنة 2021م بإنشاء غرفة للعمليات الأمنية المشتركة بالمنطقة الجنوبية، كما كلف وكيل وزارة الداخلية للشؤون العامة العميد محمود عمر سعيد برئاسة الغرفة الأمنية المشتركة للجنوب بعضوية 11 جهة تنفيذية.
وجاء بالمادة 2 في القرار الذى اطلعت عليه “الساعة24″، يكلف وكيل وزارة الداخلية للشؤون العامة العميد محمود عمر سعيد برئاسة الغرفة وعضوية مندوبين  عن جهاز المخابرات والأمن الداخلي ومكافحة الهجرة غير الشرعية والمباحث الجنائية ومصلحة الجمارك والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة العامة للعمليات الأمنية والإدارة العامة للدعم المركزي والإدارة العامة لأمن المنافذ والإدارة العاملة لطيران الشرطة ومديرية الأمن بالجنوب.
ونص القرار على مهام الغرفة وهي 13 اختصاص كالتالي:

اتخاذ الإجراءات والترتيبات اللازمة للحفاظ على الأمن بالمنطقة الجنوبية بما يضمن دعم وإسناد الشرطة والإشراف على حفظ الأمن ولها في سبيل ذلك وضع الخطط بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
إعداد الخطط الكفيلة بتأمين حدود البلاد الجنوبية والإشراف على تنفيذها بما في ذلك التنسيق مع دول الجوار عبر وزارة الخارجية
فرض السيطرة الأمنية الكاملة على مناطق الجنوب وفتح نقاط للتم.ركز الأمني للمجاهر بالأمن
تتبع تحركات الجماعات الإرهابية ومطاردتها والعمل على القضاءعليها ولها التنسيق مع الأجهزة الأمنية بدول الطوق.
الإشراف على تأمين إمدادات المنطقة الجنوبية بالغذاء والدواء والوقود ونقل الطاقة.
رصد مسارات الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر والتهريب
مراقبة المجاميع المسلحة من دول الجوار.
مكافحة الظواهر السلبية والهدامة .
متابعة الأجهزة الأمنية العاملة بالمنطقة الجنوبية.
استخدام كافة الوسائل الفنية والتقنية اللازمة لأداء مهامها.
التنسيق مع المكونات الاجتماعية بالجنوب وإدماجها بالخطة الأمنية.
وضع آلية قانونية لتلقي البلاغات والشكاوي.
رفع تقارير يومية ودورية لرئيس مجلس الوزراء.

ونصت المادة 4 على أن يخضع منتسبو الغرفة للإشراف المابشر لرئيس الغرفة، على أن تتولي كل جهة يتبعها منتسبو الغرفة دفع المرتبات وسائر العلاوات والمزايا المالية، وللغرفة تشكيل فريق إعلامي  تكون مهمته توثيق الاختراقات التي يتم ضبطها كما يكون ناطق إعلامي للتواصل مع وسائل إعلامي.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى