اخبار مميزة

«المرعاش»: الأوروبيون ليسوا جادين في الكشف عن معرقلي الانتخابات في ليبيا

قال المحلل السياسي كامل المرعاش، إن التصريحات الأوروبية تجاه الموقف السياسي في ليبيا ليست جديدة، وهي جوفاء من أي محتوى، وعادة ما تطلق من هنا وهناك، دون تحديد آليات محددة لتطبيقها، أو الأطراف المستهدفة بها.
وأوضح المرعاش، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″:” لقد بات من الواضح بأن تلك التصريحات لا ترقى إلى مستوى تحديات وأخطار استمرار الأزمة في ليبيا، مدللا على قوله، بعملية إيريني الأوروبية، والتي فشلت بشكل ذريع في منع وصول السلاح والمرتزقة إلى ليبيا، بل إنها وقفت متفرجة على ما وصفه بـ”عجرفة” تركيا واستمرارها في نقل آلاف المرتزقة السوريين، ومئات الأطنان من العتاد العسكري، والذي استطاعت من خلاله، السيطرة على 5 قواعد عسكرية في شمال شرق ليبيا، وأصبحت القوة الداعمة الأولي للميليشيات المحلية هناك.
وأكد المحلل السياسي، أن تواجد القوات التركية والمرتزقة السوريين، يعد من أكبر العراقيل لتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية، متسائلا: هل ستفرض أوروبا عقوبات حقيقية على تركيا، تجبرها على ترحيل جنودها ومرتزقتها من ليبيا؟!”
وأشار إلى أن الأوروبيين ليسوا جادين في الكشف عن معرقلي الانتخابات من الأطراف المحلية، ورغم ذلك إلا أن هناك أعضاء بملتقى الحوار الليبي، عارضوا بقوة تنظيم الانتخابات، ورفضوا ذلك علنا، دون أن تمسسهم أية عقوبات أوروبية، مشيرًا إلى أن تصريحات ممثلي القارة العجوز ليست فقط تفتقد آليات التطبيق، لكنها غير ذات مصداقي”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى