اخبار مميزة

قيادي في حركة النهضة: مشروع الفوضى في تونس مدفوع من الخارج

هدد نور الدين البحيري القيادي بحركة النهضة التابع لتنظيم الإخوان، أنصار الرئيس التونسي قيس سعيد بدفع الثمن بعد الاحتجاجات ضد الإخوان، ‎التي شهدتها البلاد اليوم الأحد.

واتهم البحيري، بحسب ما تناقلته قناة “العربية”، المحتجين التونسيين بتنفيذ مخطط خيانة ومشروع فوضى مدفوع من الخارج ، وتوعد الحزب الدستوري وحركة الشعب بدفع الثمن.
في المقابل اتهمت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر، تنظيم الإخوان بأنهم وجهوا أنصارهم للإضرار بمقرات الحزب لإلصاقها بالمحتجين.
تظاهر عدد من التونسيين، الأحد، في محيط البرلمان التونسي، للاحتجاج على تردي الأوضاع الصحية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد، ومطالبين بإسقاط منظومة الحكم ومحاسبة الحكومة ورئيس البرلمان وحركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي.
وتجاوزت المظاهرات الغاضبة العاصمة التونسية إلى عدة مدن ومحافظات وشهدت حشدا شعبيا كبيرا، بعد أن بدأت في ميدان باردو حيث مقر البرلمان التونسي في العاصمة ثم امتدت الاحتجاجات إلى خارج العاصمة.
وانطلقت الاحتجاجات في كل من محافظة سوسة الساحلية وصفاقس (جنوب) والكاف (شمال غرب)، بنفس الشعارات التي تتهم إخوان تونس في الذكرى 64 لعيد الجمهورية باحتلال البلاد.
وهتف المحتجون:”يا غنوشي يا سفاح يا قاتل الأرواح”، و”الشوارع والصدام حتى يسقط النظام”، واتهم المتظاهرون، سياسة حركة النهضة بسرقة أحلام الشباب، الذي وصلت نسبة البطالة فيه 20 في المئة، وفق آخر إحصائيات المعهد التونسي للإحصاء.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو تظهر اقتحام المحتجين مقرا لحركة النهضة في مدينة توزر جنوب تونس، حيث أفرغوا المقر من محتوياته وقاموا بإحراقها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى