اخبار مميزة

الجدال: لن يكون هناك حل في روما طالما تضم اللجنة القانونية «صهد والعرادي»

أرجع المحلل السياسي، المختار الجدال، سبب التعثر في إيجاد مخرج للمسألة الليبية إلى التدخل الأجنبي وانتشار السلاح والمجموعات المسلحة، والسياسيين المستفيدين من الوضع القائم.
وقلل «الجدال»، في تدوينة له عبر حسابه الشخصي بموقع فيس بوك، من اجتماع اللجنة القانونية المزمع عقده في روما قائلا: «هل يمر طريق الحل بروما؟».
وقال «قديما قالوا كل الطرق تؤدي إلى روما بسبب وجود تسع عشرة طريق تدخل منها إلى المدينة.. فهل ينطبق القول اليوم على القاعدة الدستورية لأنتخابات الليبيين؟».
وأضاف «عام 1919م أصدرت إيطاليا القانون الأساسي الذي أصبح بموجبه سكان ليبيا مواطنين إيطاليين»، متسائلا «فهل لا تزال بنفس الصفة؟ حتى تجتمع اللجنة القانونية في روما، كي تقترح علينا حلول سنقبلها؟».
وتساءل مستنكرا: «ما الذي سيضيفه اجتماع روما لمختنق إصدار القاعدة الدستورية التي فشلت في الاتفاق في الكثير من بقاع الأرض؟».
وتابع «أعتقد بأنه سوف لن يكون هناك جديد في روما نهلل به ونصفق له طالما إن بعض الوجوه التي تسربت إلى اللجنة القانونية لازالت تتمسك بتفضيل انتمائتها الأيديولوجية خاصة صهد والعرادي».
واختتم بالقول: «مشكلتنا في ليبيا ليست في مكان الانعقاد المشكلة اختصرت في تقاسم السلطة ومن يتولاها، في الوقت الذي تغض فيه الأطراف النظر عن إعادة سيادة الدولة واستقرارها».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى