اخبار مميزة

سياسية تونسية: أيها الإخوان الإرهابيون الشعب قال كلمته بعد  10 سنوات عجاف

قالت رندة عثماني سياسية بالحزب الوطني الديمقراطي الاشتراكي، إن “نور الدين البحيري يهدد ويتوعد التونسيين”، مؤكدة أن النهضة هي من أدخلت ثقافة سفك الدماء والإرهاب والمفرقعات إلى تونس.
وتابعت في تدوينة لها على “فيسبوك”  رصدتها “الساعة24″،  “أيها الإخوان الإرهابيون، الشعب قال كلمته اليوم وانتفض عليكم بعد 10 سنوات عجاف (..) نهايتكم قربت”.
وقرر الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس تجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، كما قرر الرئيس التونسي تولي رئاسة النيابة العمومية للوقوف على كل الملفات والجرائم التي ترتكب في حق تونس، وتولي السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة جديد ويعينه رئيس الجمهورية.
وقال الرئيس التونسي، الشعب يواصل ثورته في ظل الشرعية وسيطبق القانون على الجميع، ومن يطلق رصاصة واحدة سيطلق عليه الجيش وابلا من الرصاص، ولن نسكت على أي شخص يتطاول على الدولة ورموزها، متابعا، الإجراءات المتخذة اليوم ليست تعليقا للدستور.
فيما قرر رئيس حركة النهضة الإخوانية التونسية، راشد الغنوشي، اليوم الاثنين، الاعتصام أمام البرلمان الذي تحرسه قوات الجيش، بعد قرار الرئيس التونسي قيس سعيد تجميد البرلمان وحل الحكومة استنادا للتدابير الاستثنائية في الدستور، في أعقاب المظاهرات الحاشدة ضد الإخوان.
وأكدت إذاعة «موزاييك إف إم» التونسية، أن قوات الجيش منعت الغنوشي من دخول البرلمان، فيما دعا رئيس الحركة أنصاره للالتحاق به للقيام بما أسماه «الدفاع عن الثورة»، وفقا لقوله.
وتتواصل في تونس “مسيرات الحسم” ضد الإخوان في أكثر من محافظة تونسية، واقتحم المحتجون مقر حركة النهضة في كل من محافظة توزر وسيدي بوزيد والقيروان، وسوسة.
وجاءت مطالب المحتجين واحدة في كل المحافظات التونسية وهي إسقاط منظومة الاخوان واستقالة هشام المشيشي ومحاسبة راشد الغنوشي على ما اعتبروه جرائم إرهابية وفساد مالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى