اخبار مميزة

محلل سياسي:  ما يشغل بال الجزائر تأمين الحدود وخروج المرتزقة من ليبيا

اعتبر المحلل السياسي الجزائري، سفيان واعلي، أن إشارة بيان الرئاسة الجزائرية إلى مواصلة التعاون مع ليبيا يؤكد دخول البلدين في مرحلة جديدة من العلاقات بعد إعادة ترتيب الأوراق بأفرعها الأمنية والسياسية والاقتصادية خلال زيارة الدبيبة الأخيرة.


‏وقال «واعلي»، في تصريحات متلفزة رصدتها «الساعة24» أن ما يشغل بال الجزائر هو تأمين الحدود المشتركة من الخطر الإرهابي المتنامي، وضرورة خروج المرتزقة والأجانب من الأراضي الليبية، ومكافحة الجريمة العابرة.
وأضاف أن ليبيا تتمسك بالأمن والاستقرار من أجل بلوغ الانتخابات نهاية 2021، والانطلاق في تثبيت المؤسسات الدستورية، وكذلك إحياء النشاط الاقتصادي والتبادل التجاري

‏واختتم قائلا أن أهم ما تنتظره ليبيا من الجزائر هو المشاركة في تحقيق مصالحة بين الليبيين لمحو آثار سنوات الدم والدمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى