اخبار مميزة

العرادي: سيف الإسلام “يستهزىء” بالشعب الليبي ويتشفى من “شهداء بوسليم”

علق القيادي الإخواني عبد الرزاق العرادي عضو ملتقى الحوار، على ظهور سيف الإسلام القذافي لأول مرة منذ 10 سنوات في حوار مع صحيفة نيويورك تايمز، في عدة تغريدات على حسابه بموقع تويتر.
كتب العرادي قائلًا: “تكلم حتى أراك..كانت أمام أبوزيد فرصة للحديث عن المصالحة وتجاوز الماضي فخرج في خطابه الخشبي الذي خيب ظن محبيه قبل خصومه. ‎سيف القذافي لم يكن ينتظر منه خطابا أسوأ من خطابه يوم 20 فبراير 2011. لم يخرج عن خطاب الاستهزاء بالشعب الليبي والتشفي من شهداء بوسليم والتطلع للانتقام من خصومه”.
وواصل قائلًا: “‏تكلم حتى أراك .. بعد عشرة سنوات غياب .. ‎سيف القذافي يتحدث ويحاكي والده .. يضحك على عقول الليبيين ويصف من خرج في ‎فبراير بالأشرار والإرهابيين والشياطين وامتدح ‎مجزرة بوسليم وقال إنه كان ينبغي قتل جميع السجناء.. من شابه أباه فما ظلم” وفق قوله.
يشار إلى أن الصحفي الأمريكي روبرت وورث الذي أجرى مقابلة مع سيف الإسلام القذافي في رمضان الماضي ونشرها أمس الجمعة في صحيفة نيويورك تايمز أورد فيما يخص تعليق سيف الإسلام على حادثة بوسليم، وموقفه من الشعب الليبي قائلاً: عندما ذكرت حادثة “أبو سليم”، قال سيف الإسلام إن “معظم الليبيين يعتقدون أن النظام كان متساهلًا جدًّا وأنه كان ينبغي قتل جميع السجناء في سجن أبو سليم، اذهب إلى بنغازي، واسأل أي شخص، سوف يقولون لك إنهم لم يُنهوا المهمة”.
وبحسب الصحفي الأمريكي يعتقد سيف بأنه كان هناك استخدام مفرط للقوة في سجن أبو سليم، لافتا إلى أن “من كانوا في أبو سليم كانوا إرهابيين إسلاميين، ولقد شاهد الناس ما فعلوه في السنوات العشر الأخيرة”.
وعن علاقته بالمواطنين، قال سيف: “نحن نشبه السمك والشعب الليبي يشبه البحر، من دونهم نموت، هنا نحصل على الدعم، هنا نختبئ، هنا نقاتل، نحن نحصل على الدعم من هذا المكان، الشعب الليبي هو البحرُ لنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى