اخبار مميزة

بويصير: كلام سيف الإسلام لا يصدر إلا عن «نازي» عمل في محارق «هتلر»

هاجم محمد بويصير، الأمريكي الليبي المقيم في تكساس الأمريكية، وتقدمه قنوات الإخوان المسلمين في برامجها بوصفه «محلل سياسي»، سيف الإسلام القذافي، بعد الحوار الذي أجراه مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.
وقال بويصير، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “السجن له تأثيره على الإنسان. واعتقد أن إعادة قراءة ما نشر في مقابلة النيويورك تايمز مع سيف الإسلام تظهر تأثير فترة السجن والعزلة الطويلة عليه”، على حد قوله.
وأضاف “وصفه لمن خرج في فبراير بالإرهابيين والمجرمين، فضلا عن أنه كلام غير موضوعي ولا يصدر عن خريج مدرسة لندن للاقتصاد، لأنه كالقول إن ضباط سبتمبر كانوا كلهم من شذاذ الأفاق وهذا تعميم غير موضوعي ونتاج غضب وليس نتاج تحليل وفهم”، بحسب وصفه.
وتابع “قوله بإن قتل كل من كانوا في سجن بوسليم كان أفضل في رأي البعض، هو أيضا كلام لا يصدر إلا عن «نازي» كان يعمل في إحدى محارق هتلر، لا يقيم وزنا لحياة الناس وحرمتها ولا يقيم وزنا لحقوق الإنسان ولا حريته ولا يرى فيما حدث جريمة”، وفقا لتعبيره.
واستطرد “اختياره لملابس يتشبه بها بالبغدادي زعيم تنظيم الدولة، وهي ليست ملابس متداولة ليبية نقول إنها كانت موجودة لديه فارتداها صدفه عند حضور الصحفيين، بل يقصد من وراءها رسالة ما إلى الأمريكيين، هي نتاج انفعال وليست نتاج تفكير، وكذلك مقعد العرش الذي جلس عليه، داخل مكان محتجز فيه، هي إشارة واضحة لتلك الحالة التي هو فيها”، على حد وصفه.
وواصل “أعتقد جليا أن الرجل كان يتحدث تحت ضغوط سنوات طويلة من السجن والعزلة، التي تفعل فعلها في الإنسان ونفسيته، إذا كان برنامج سيف السياسي يدشنه من خلف هذا المظهر ومن خلف هذا المنطق السلطوي النازي، فهو يمثل عنصر عدم استقرار جديد في المشهد الليبي”، بحسب حديثه.
واستكمل “لا أعتقد أن الناس في ليبيا، ولا حتى العالم، بحاجة لمزيد من عدم الاستقرار والدوران في دوائر مفرغة، لذا فالرجل يحتاج أولا لفترة نقاهة على أحد شواطئنا، يفرغ فيها كل النزعات النفسية التي عبرت عن نفسها فيما لبس وما قال، ثم يعود ليتحدث فنستمع إليه”، وفقا لتعبيره.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى