اخبار مميزة

سلطنة المسماري: قضية الجنسية لا يجب أن نستخدمها كإسقاط سياسي لإبعاد ‏خصوم سياسيين معينين

طالبت عضوة ملتقى الحوار السياسي النائبة سلطنة المسماري، من جميع أعضاء مجلس النواب الابتعاد عن ‏الإسقاطات السياسية، والإقصاء والإبعاد، وأن يتركوا ‏الإقصاء كحق أصيل لليبيين من خلال صناديق الاقتراع.‏
وقالت «المسماري»، خلال كلمتها، أمام جلسة مجلس النواب، “لسوء حظنا أننا نناقش قانون انتخاب الرئيس في ظل مرحلة انتقالية لا يحكمها دستور ‏دائم للدولة ووسط حالة من الصراع السياسي وصلت إلى حد ‏الاحتراب”.‏
وتابعت؛ “شخصيًا كنت أفضل أن يكون النقاش على القاعدة الدستورية التي ‏ستحكم الانتخابات، لأن هذا النقاش كان سيكون مفيد جدًا ‏ويسهل علينا الكثير من النقاط في مناقشة قانون انتخاب الرئيس”.
وأردفت؛ “هناك سؤال مهم يطرح نفسه، ماذا عن الانتخابات ‏البرلمانية، وهل ستكون متزامنة مع الرئاسية أم أن نحن نتجه فقط ‏تجاه الانتخابات الرئاسية”.
وعقبت «المسماري»؛ “ليس من المنطقي أن نبعد أي شخص ‏لمجرد أن أحد والديه يحمل جنسية أخرى، فهذا نص إقصائي بامتياز، أي كأننا نعاقب كل من حمل جنسية ليبية سابقا، والعالم ‏المتقدم تجاوز هذه القضية”.
وأكدت أنه يتم التحجج بالقسم “وكأننا لا نعرف كيف كانت تعيش الدولة في ‏النظام السابق، حيث يوجد أناس تولوا مناصب سياسية في ‏عهد النظام السابق، وتولوا مناصب سياسية في الحكومات ‏السابقة، وأقسموا على ثورة فبراير، أي أننا تجاوزنا تلك المسألة ‏بصورة كبيرة”.
وتابعت؛ “فبراير رغم أهميتها فهي حدث، وكان أهم ما نادت به أن يتم منح ‏حق واحد لكل الليبيين، وهو ما تريدون أن تسلبونه منهم الآن”، معقبة؛ “يجب أن ‏نعطي السلطة من خلال صناديق الاقتراع والشعب يقصي من يريد ‏أن يقصيه من صناديق الاقتراع”.
وأكدت أن ” قضية الجنسية لا يجب أن نستخدمها كإسقاط سياسي لإبعاد ‏خصوم سياسيين معينين، لافتة إلى أن “البند الذي يتحدث عن أنه لا يكون مصاب ‏بمرض بدني، في تقديري يتعارض مع الاتفاقيات الدولية التي ‏أعطت حق لذوي الإعاقة في الترشح للمناصب السياسية، ‏والمتساوي تمامًا في حقوق المواطن الليبي، لمجرد أن لديه إعاقة ‏بدنية وليست إعاقة ذهنية لا تعيقه عن أداء مهامه كرئيس للدولة ‏الليبية، وفي النهاية أجعلوا الليبيين يقصوا من خلال الصناديق”.
وأشارت «المسماري» إلى أنه تفضل أن “يكون النص ليبيًا أو ليبية مسلمًا أو مسلمة من أبوين ‏مسلمين، بحيث يتحقق مبدأ أن نعطي الحق لكل الليبيين في ‏الترشح ونجعل الليبيين قادرين على اختيار الشخص الذي يرغبون ‏فيه”.
وختمت كلمتها قائلة: “يجب ألا يغيب عن أذهاننا الصراع الدموي السابق وأن نجعل ‏الحق لكل الليبيين في الانتخاب والاختيار”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى