اخبار مميزة

سياسي تونسي: حركة النهضة الإخوانية تشعر بعزلة داخلية وخارجية كبيرة

قال المحلل السياسي التونسى صغير الحيدري، إن حركة النهضة الإخوانية تشعر بعزلة داخلية وخارجية كبيرة، ودعت أنصارها ومؤيديها منذ بداية إعلان الرئيس التونسى قيس سعيد القرارات الاستثنائية، لمظاهرات واعتصام ولكن هذه الدعوة قوبلت برفض تام ولم يشارك أى تونسى في تلك الدعوات.
وأضاف المحلل السياسى التونسى، خلال تصريحات تليفزيونية رصدتها “الساعة 24″، أن كل الأطراف السياسية تخلت عن حركة النهضة حتى حزب قلب تونس، وأصبحت حركة النهضة تفتقر للمنظمات الوطنية كما أن اتحاد تونس للشغل أدانها علانية.
وأوضح المحلل السياسى التونسى، أن تونس تعانى وضعا صحيا صعبا، ووضعا اقتصاديا مترديا وسيئا، وهناك 500 مليون دولار على تونس ردهم الأيام القادمة بضمانة أمريكية، ولكن ما زال التحريض الإخوانى من خلال حركة النهضة على تونس مستمر حتى الآن من قبل قيادات بحركة الغنوشى، رغم أن التونسيون يواجهون وضعا صحيا صعبا والمستشفيات استنفدت كل مجهودها، وتونس تحتاج مساعدة من كل الدول.
وأوضح المحلل السياسى التونسى، أن قيس سعيد يسير المناصب الحساسة في الوزارات، وسيتم تكليف رئيس جديد للحكومة خلال ساعات خاصة أن التأخير في تكليف شخصية جديدة لرئاسة الحكومة لم يعد ممكنا، لافتا إلى أن رئيس الحكومة الجديد سيكون رجل اقتصاد، والأسماء منحصرة في 3 شخصيات، وهم مروان العباسى محافظ البنك المركزى، وحكيم الحمودة وزير المالية السابق، ونزار يعيش وزير المالية السابق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى