اخبار مميزة

البيوضي: حكومة الدبيبية صارت عبئاً وكارثة ولا تملك إلا خطباً شعبوية لرئيسها

قال سليمان البيوضي المحلل السياسي الليبي، إن المطالبة بعدم إقرار الميزانية لحكومة الوحدة أضحى مكررا ورتيبا، ولا يوجد عاقل يتابع آليات إدارة الدولة ( كشركة عامة ) من قبل الرئيس، يمكنه أن يطالب بغير وجوب حجب الميزانية عنه وبشكل نهائي لا لبس فيه.
أضاف البيوضي في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك اليوم الأربعاء قائلًا: “ما يهم المواطن هو المرتبات وليس بإمكان أحد إيقافها وستصل للمواطن في توقيتها، الدعم وهو ما لا يمكن المساس به، ميزانية الطوارئ استنفدتها الحكومة وبزيادة، علاوة الزوجة والأبناء ما يصرف منها هو المخصصات التي أودعتها حكومة السراج لمدة تسع أشهر لدى مصرف ليبيا المركزي وبالتالي فهناك ثلاث أشهر إضافية ستصل لحسابات المواطنين”.
وتابع قائلًا: “أما الحديث عن التنمية والتطوير فهو السراب يحسبه الظمآن ماءا، وخير دليل هو ما عايشناه مع ملف الكهرباء والتي أصبح طرح الأحمال فيها على فترات وذهب المليار مع الريح وتبخرت عهود ووعود الرئيس اللقاحات جرعة واحدة وصلت كهبات من الدول، والإمارات وحدها 2.7 مليون جرعة والكورونا فتكت بالليبيين بسبب نقص الموارد والنهب الممنهج والذي أعلنه الرئيس ولم يتخذ أي إجراء حياله، بل إن لاعبي كرة القدم المصغرة أهم منجزات الليبيين، دُفِعُوا نحو المرض والموت بسبب الإهمال والتقصير والفساد، فما الذي يمكن انتظاره من هذه الحكومة”.
وواصل البيوضي: “إنا نقترب من 24 ديسمبر ويجب أن تصدر القوانين الإنتخابية والقاعدة الدستورية لنذهب موحدين للصناديق لأن ما تُسمى حكومة الوحدة باتت عبأ وثقلا وكارثة حقيقية ولا تملك إلا خطبا شعبوية لرئيسها مدعومة بجيش إلكتروني وإعلانات ممولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى