اخبار مميزة

تقرير إيطالي: انتهاكات معسكرات احتجاز اللاجئين في غرب ليبيا تتم بتمويل ‏ودعم أوروبي

كشف تقرير إيطالي أن الانتهاكات وعمليات التعذيب التي تجري في ‏معسكرات احتجاز اللاجئين في غرب ليبيا، تتم بتمويل ودعم من دول الاتحاد ‏الأوروبي، مشيرة إلى أن الكتلة السياسية الأوروبية بالكامل تتحمل مسؤولية ‏تفويضها مهام غير سارة لخفر السواحل الليبي.‏
وتحدث التقرير المنشور عبر مجلة “استراتيجيك” الإيطالية عن أن موافقة ‏مجلس النواب الإيطالي على تجديد الدعم المالي لخفر السواحل الليبي، رغم ‏تورطه مع شبكات الاتجار بالبشر، بحسب ما أوردته منظمات غير حكومية ‏إيطالية، وارتكابه انتهاكات وعمليات تعذيب واسعة في مراكز الاحتجاز ‏كشفتها منظمة العفو الدولية.‏
وأشار التقرير إلى أن الدولة الأوروبية قللت من شأن الفظائع الموثقة ضد ‏اللاجئين، لتبق تركيزها منصبا على الإحصائيات الواردة المنخفضة من ‏اللاجئين إلى بلادهم.‏
وذكر التقرير أن منظمات حقوق الإنسان اعتبرت الاتفاقات التي توصل إليها ‏الاتحاد الأوروبي مع خفر السواحل الليبي مثيرة للجدل، ملمحة إلى أن هناك ‏ثمة تواطؤ بين أوروبا السلطات الليبية على استخدام عمليات التعذيب مع ‏اللاجئين.‏
ولكن على الرغم من ذلك، أظهر التقرير أنه لم يتم الكشف عن التواطؤ مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بتمويلها الانتهاكات والتعذيب في ‏معسكرات اللاجئين، خاصة وأنه تم تقليص الفجوة بين السياسة ‏والمنظمات غير الحكومية، وفي حالة المهاجرين، إلى اتهامات بالاتجار ‏بالبشر، في حين أن المسؤولية السياسية، التي تلعب دورًا مهمًا من حيث ‏تمويل الفظائع التي تحدث، لا تزال بعيدة عن التركيز.‏
وتطرق التقرير أن الباحثين أثبتوا وجود صلة وثيقة بين مبيعات الأسلحة في ‏أوروبا وزيادة نزوح اللاجئين، كما تضمن التقرير العلاقة بين تمويل إيطاليا ‏لخفر السواحل الليبي واعتراض المهاجرين، واصفا بأنه ناجح حتى الآن ولكن ‏على حساب حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى