اخبار مميزة

حسين المسلاتي: العواصم درر ثمينة عندما تكون مقرا “للأمن والأمان”

وصف المحلل السياسي حسين المسلاتي، رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ‏بأنه “بائع الوهم”.
ووجه المسلاتي عبر “تويتر”، رسالة إلى الدبيبة، قال فيها: “العواصم درر ثمينة عندما تكون مقرا للسلطات التي تنشر الأمن والأمان والتنمية في كل ربوع البلاد ، وليس وكرا للمليشيات الإرهابية والإجرامية واللصوص”.
وجاءت تغريدة المسلاتي استنكارا لتصريحات الدبيبة خلال مشاركته، اليوم الثلاثاء، في الاحتفال بالذكرى الـ 81 لتأسيس الجيش الليبي، بحضور ما أطلق عليه رئيس الأركان العامة “محمد الحداد” وما يسمون بـأمراء المناطق العسكرية، وعدد من الوزراء بالحكومة.
وقالت حكومة الوحدة الوطنية، في بيانها، إن الدبيبة وجه كلمة بالمناسبة أكد فيها أن المؤسسة العسكرية لا يمكن أن تنتسب لأحد بعينه مهما كانت صفته، مشيرًا إلى أن مهمة هذه المؤسسة هي حمايتنا والمحافظة على سيادة ليبيا دون أي ولاءات، على حد تعبيرها.
وأضاف الدبيبة، أن الجيش لا يمكن أن يوجّه فوهات بنادقه نحو صدور أبناء الوطن مهما كانت الأسباب، على حد زعمه.
وأشار إلى أن العواصم درر ثمينة والجيوش وجدت لتحميها لا أن تقتحمها وترعب أهلها وتدمر ممتلكاتها، بحسب تعبيره.
وشدد على أن الجيش ولد ليحمي السلام وقوته يجب أن تكون معول بناء وليس معول هدم وقتال، ولن ينجح كل من يتخذ الحرب وسيلة سياسية أو للغطرسة والمغامرات، على حد قوله.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى